الحوار المتمدن - موبايل



إلى يوسف عبد الكي: قصائد

فواز قادري

2016 / 11 / 11
الادب والفن


لم يبق سوى الجب

يا يوسف يا يوسف
ضاع الجب والبلاد عميقة فيه
تبعادت الأماكن وتعالت كثبان الرمال
لم يبق أثر للسيارة والقوافل
لا شواهد على قبور الغرقى
محت التماسيح آثار أنفاسهم عن المياه
من ينتشل بلادنا يا يوسف من؟
النعيب يلوث دم الحرية
والغربان تكتب سيرة الصباح.
**
منذ القبلة الأولى
تغير عالمي وتشابهت الأمكنة
لم تعد الحارة على ضيقها
ولم تعد القصائد تتسع كلمات الحب المكررة
تغيّرتُ ونبت لي جناحان من نور
اتسعتُ وتغير طعم الدنيا
تغير طريقي وانكرتني البلاد
بعدت عنها وتفرعت السبل وتكاثرت
ومازلت ذلك الفتى الخجول
مزروعا في ركن حارتها القديمة
وما زال ينتظرك هناك.
**
انتظرها يقول المطر ويغسل قامتي
أفتح للبرق نافذتي وأطل عليكِ
أفتح للظهيرة شهية الأغاني
وأصغي الى مواعيدك المؤجلة
هذا المساء الأحمق يقول انتظرها
اشارات المرور تؤجل أحمرها وتوققني في الظل
ترفع ضغط الدم وتقول: انتظرها
لم تذق طعم شفتيها ولم تخاصرها
أنتظرك وتعشب حيرتي على الطرقات
تلحقني أشجار لا تخاف النار
تغطيني بالدفء وتقول انتظرها.







اخر الافلام

.. رئيس حزب المؤتمر: الاتحاد الليبرالي يهدف لنشر الثقافة الوطني


.. ماذا قال وزير الثقافة السعودي للعربية عن مشروعات الرياض العم


.. جولي والموسيقى وأطفال داعش




.. الفنان العراقي ياس خضر واغنية ليل البنفسج كتبها الشاعر مظفر


.. مقهى أم كلثوم ببغداد يتحدى الظروف الصعبة في العراق!