الحوار المتمدن - موبايل



رزية

حيدر حسين سويري

2016 / 11 / 28
الادب والفن


رَزِيةٌ
قصة قصيرة جداً

عَلى فِراشِ المُوتِ، كانَ الأبُ يُقَلِبُ بِعيُونِهِ وُجُوهَ أولادِهِ، الذَّينَ إجتَمَعُوا حَولهُ يَنظرُون، فَطَلَبَ مِنْهُم أنْ يَأتُوهُ بدواةٍ وقرطاسٍ، لِيَكتُبَ لَهُم كتاباً لَنْ يَضِلُوا بَعدَهُ أبداً، لكنَّ أحدَهُم كانَ عاقاً، مَنَعَهُم مِنْ الأتيان بِهما، وقال: إنَّ أبانا يَهجُر، فَطَرَدَهُم الأبُ مِنْ غُرفَتهِ، حيثُ لَفَظَ أنفَاسَهُ الأخيرةِ، فَضَّلَ الأبناءُ وتاهوا...

.........................................................................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي
عضو المركز العراقي لحرية الإعلام / رابطة المحللين السياسيين
عضو رابطة شعراء المتنبي
عضو النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين
البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com







اخر الافلام

.. استنونا في مسلسل زِووو من المسرح الكبير دار الأوبرا المصرية


.. كل يوم - نهاوند سري: يمكن ربنا بيحبنا علشان شوفنا خالد علي ب


.. كل يوم - مها ناجي: مش شايفة ان اللي عملوا خالد علي شيء يستحق




.. كواليس برنامج زرق ورق 3 في شهر رمضان على قناة الشرقية هذ


.. نانسى عجرم تكشف تفاصيل البومها الجديد -حاسة بيك-