الحوار المتمدن - موبايل



رزية

حيدر حسين سويري

2016 / 11 / 28
الادب والفن


رَزِيةٌ
قصة قصيرة جداً

عَلى فِراشِ المُوتِ، كانَ الأبُ يُقَلِبُ بِعيُونِهِ وُجُوهَ أولادِهِ، الذَّينَ إجتَمَعُوا حَولهُ يَنظرُون، فَطَلَبَ مِنْهُم أنْ يَأتُوهُ بدواةٍ وقرطاسٍ، لِيَكتُبَ لَهُم كتاباً لَنْ يَضِلُوا بَعدَهُ أبداً، لكنَّ أحدَهُم كانَ عاقاً، مَنَعَهُم مِنْ الأتيان بِهما، وقال: إنَّ أبانا يَهجُر، فَطَرَدَهُم الأبُ مِنْ غُرفَتهِ، حيثُ لَفَظَ أنفَاسَهُ الأخيرةِ، فَضَّلَ الأبناءُ وتاهوا...

.........................................................................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي
عضو المركز العراقي لحرية الإعلام / رابطة المحللين السياسيين
عضو رابطة شعراء المتنبي
عضو النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين
البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com







اخر الافلام

.. بعد حظر 35 عاماً.. السينما تعود الى السعودية ومعها شهية المس


.. شركات عالمية تبدي رغبتها في التوسع بالسعودية بعد قرار السما


.. ست الحسن - المخرج خالد جلال: عادل إمام ومحمد صبحي لا يرتجلوا




.. ست الحسن - نجلة الفنان عمر الحريري: أنا لما بيجيلي احباط بتف


.. المخرج خالد جلال وأبطال مركز الإبداع الفني .. في ست الحسن