الحوار المتمدن - موبايل



رزية

حيدر حسين سويري

2016 / 11 / 28
الادب والفن


رَزِيةٌ
قصة قصيرة جداً

عَلى فِراشِ المُوتِ، كانَ الأبُ يُقَلِبُ بِعيُونِهِ وُجُوهَ أولادِهِ، الذَّينَ إجتَمَعُوا حَولهُ يَنظرُون، فَطَلَبَ مِنْهُم أنْ يَأتُوهُ بدواةٍ وقرطاسٍ، لِيَكتُبَ لَهُم كتاباً لَنْ يَضِلُوا بَعدَهُ أبداً، لكنَّ أحدَهُم كانَ عاقاً، مَنَعَهُم مِنْ الأتيان بِهما، وقال: إنَّ أبانا يَهجُر، فَطَرَدَهُم الأبُ مِنْ غُرفَتهِ، حيثُ لَفَظَ أنفَاسَهُ الأخيرةِ، فَضَّلَ الأبناءُ وتاهوا...

.........................................................................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي
عضو المركز العراقي لحرية الإعلام / رابطة المحللين السياسيين
عضو رابطة شعراء المتنبي
عضو النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين
البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com







اخر الافلام

.. أخبار حصرية - #فنان عراقي يجسد الأمل للعراقيين بأعماله


.. أخبار خاصة - الفنانة #فايا_يونان تطلق مجموعتها الغنائية الاو


.. انطلاق مهرجان أفلام السعودية في دورته الرابعة بتكريم سعد خضر




.. بوكس أوفيس| تعرف على إيرادات السينما الأمريكية لهذا الأسبوع


.. رغدة عن عادل إمام: تجربتي معاه في المسرح مهمة جدا