الحوار المتمدن - موبايل



اليوم الستون لعمليات قادمون يانينوى.

سلمان داود الحافظي

2016 / 12 / 15
مواضيع وابحاث سياسية


عمليات قادمون يانينوى انطلقت في ال 17 من تشرين الاول 2017, لتحرير محافظة نينوى من سطوة عصابات داعش وتخليص اهلها من بطشها وتماديها في القتل والتنكيل وتقييد الحريات, شهران من المعارك الشرسة وقواتنا المسلحة تحقق انتصارات اعجبت الاصدقاء واغاضت الاعداء واعادت الثقة لجيشنا العراقي الباسل, حصيلة الستون يوما من عمليات التحرير لمحافظة نينوى كبيرة وجيدة لحد الان , اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار ان القوات المحررة تؤدي واجبات عديدة في ان واحد, فالاضافة الى مطاردة عصابات داعش من حي الى حي ومن شارع الى شارع ومن منزل الى منزل, رغم العجلات المفخخة التي تجاوزت ال1000 عجلة التي دفعتها داعش لعرقلة القوات واعاقة تقدمها, ومفارز القتاصين الذين ينتشرون على سطوح ومباني الاحياء التي حررت وتم قتل العشرات منهم, وقيام داعش باحتجاز المدنيين باستخدامهم دروعا بشرية مما جعل المهمة صعبة امام قواتنا من ناحية الوقت حفاظا على ارواح المدنيين , رغم كل الذي ذكرناه ولم يذكر استطاع جهاز مكافحة الارهاب برجال الشجعان من تحرير قرابة 35 حي سكني من مجموع 56 حي في الجانب الايسر, والان قواتنا تقترب من نهر الخوصر الذي يفصل احياء الجانب الايسر الى نصفين, كل المؤشرات تؤكد ان الاسبوعين القادمين اذا ما ساعدت الظروف الجوية, ستنتهي قوات جهاز مكافة الارهاب ومعها قوات الرد السريع من تحرير الجانب الايسر من الموصل وربما ابعد من ذلك, محور الشرطة الاتحادية ومنذ اكثر من 3 اسابيع يقف على مشارف معسكر الغزلاني ومطار الموصل اللذان يعدان مدخل الجانب الايمن لمدينة الموصل , مدفعية الشرطة الاتحادية وطيران الجيش والقوة الجوية ومقاتلات التحالف الدولي, تمكنت من تدمير دفاعات وخطوط الصد لداعش الارهابي في تلك المناطق ,الحشد الشعبي تمكن من تحرير ناحية تل عبطة غرب تلعفر وقتل المئات من الدواعش, والاهم قطع الامدادات بين الموصل وسوريا, وخلال الاسبوع الفائت تمكن من تحرير عدد من القرى المصورة بين تلعفر والحدود السورية, وتتقدم قوات الحدشد صوب الحضر والبعاج لتدمير قوة داعش في المناطق المحاذية للحدود السورية,معركة قادمون يانينوى اشرفت على حصاد الثمار وان الاسابيع القليلة القادمة سحتفل كل العراق بتحرير نينوى وما تبقى من الانبار والحويجة,حاولت داعش خلال الايام الماضية بفك الطوق الذي وقعت فيه وتخليص قادة داعش للفرار الى سوريا لكنها فشلت وتكبدت خسائر كبيرة ,
احد قادة الحشد الشعبي المجاهد (احمد العبيدي ) كتب على صفحتة هذا اليوم ومن ساحة المعركة(في الايام العشر الماضية بذل الدواعش كل جهدهم لفتح الطريق الذي قطعه عليهم الحشد من جهة غرب مطار تلعفر، فكان لدينا في كل ليلة هجوم او أكثر يشنه مقاتلو داعش، في محاولات مستميتة هي أشبه بعمليات انتحارية جماعية، وقد ثبت لهم ابطال بدر بألويته الماسكة وكتائب حزب الله يساعدهم صقور الجو الشجعان الغيارى، وكان القتال في بعض المرات من بيت الى بيت، عندما يعبرون الساتر فيدخلون القرية الاقرب لهم، فتتناثر الجثث ويرحل من يبقى منهم على قيد الحياة ينزف دما وهزيمة تاركا خلفه عشرات القتلى...
حاولت ان اجمع عدد قتلاهم خلال هذه المدة في هذا الجيب، فتجاوز العدد المنظور 165 قتيلا، هذا رغم حرص العدو الشديد على إخلاء جثث قتلاه.
ترة وكفة بدر وكفة غيرة وشرف!
العامري رجل بألف... رأيت ذلك راي العين.
احمد العبيدي / غرب نينوى)
اليوم الستون لعمليات قادمون يانينوى ونتيجة الاتصارات الكبيرة التي تحققت في المعارك, تحدث وزير الدفاع الامريكي اشتون كارنر في مؤتمر صحفي هذا اليوم( القوات العراقية في طريقها لاستعادة الموصل), وهذا مؤشر ان الامريكان ومن معهم والدول الصديقة بات لهم ان القوات العراقية ببسالتها وتضحياتها ونخوتها اقتربت من تحقيق النصر على داعش,وهنا لابد ان نؤكد لكل ساسة العراق وخاصة من تشغلهم الانتخابات اكثر من انشغالهم بالتحرير, عليكم ان تؤجلوا تصريحاتكم ومناكفاتكم السياسية في الوقت الحاضر لحين الانتهاء من تحرير كامل اراضينا من قبضة داعش, واعملموا ان العراقيين لا يلتفتوا لاي احد منكم الا لمن غطى تراب المعارك جبينة امثال المجاهد هادي العامري وابا مهدي المهندس ومن معهم من كل ابناء العراق, وليكن شعارنا القادم في الاختيار ننتخب من اشترى الوطن بدمة لا صوت لمن باعة او سرقه.







اخر الافلام

.. دراسة علمية: العالم العربي -غير حر- | السلطة الخامسة


.. الاتفاق النووي الإيراني.. جدل مستمر


.. ما وراء الخبر-ما معطيات تفاؤل ترمب بحل أزمة الخليج؟




.. كيف ورَّث أوباما لخلفه ترامب عداوة ثقيلة لروسيا؟


.. الفلبين ضد داعش