الحوار المتمدن - موبايل



صورة الرئيس

تيماء حسن ديوب

2016 / 12 / 25
الادب والفن


تدندن والدتي لحناً لعبد الوهاب: "أحبه مهما أشوف منه" تغمز لي بطرف عينها و تبتسم!
كنت قد قررت ركوب قطار المساءِ باكراً، اخترت بعزمٍ و بدقة لا متناهية عربة النوم! دعوتُ الكثير من الندماء إلى أحلامي حتى الكوابيس! يبدو أن الأرق كان النديم الوحيد الذي قَبِلَ الدعوة...

تعلقت بطرف ذاكرتي كمن يتعلق بطرف ثوب والدته... كان لترتيبي الثاني في العائلة امتياز وحيد، "للأسف لم يدم لمدة طويلة!" كل الامتيازات عادة يأخذها الولد الأكبر ابتداءً بحمل بالاسم و انتهاءً بالأحذية والملابس الجديدة...

والدتي في مشاويرها القصيرة، التي غالباً ما كانت مشياً على الأقدام بين الحارة الغربية و الشرقية من تلك الضيعة المنسية في جوى قلبي، كانت تطلب من أختي الكبيرة أن تمشي وهي متعلقة بطرف ثوبها تذكرها كل بضع خطوات ألا تترك الثوب القائد للمسيرة! أما أنا فقد تربعت حضن والدتي بكل ألقه، كانت تحملني كمن يحمل قدره بين راحتيه بسعادةٍ و تمشي... كنتُ اتربع العرش، كنتُ سيدته! و هل يضاهي فرحٌ ما فرحَ أن تنظر لمن يكبرك في كل شيءٍ من الأعلى!؟ هي لذة لا توازيها لذة، هي لحظة انتصار حقيقية...
ولأن الفرح كما العادة لا يدوم طويلاً! يظهر كائن جديدٌ في العائلة، آخر سيقاسمك كل شيءٍ، يسرق الاهتمام والرعاية ومعه يضيع الحضن الحلم!
كأن الحياة تلقنك درسها الأول: لا تفرح غالباً بالصعود، إنما تأهب كثيراً للهبوط... تهبط عن عرشك كما هبط أدم من فردوسه المشتهى دون أن تتذوق طعم حتى تفاحةٍ واحدة! تهبط هبوطاً مدوياً لا لتتعلق بطرف ثوب والدتك وإنما طرف ثوب أختك الكبرى دون أن تنسى أمك وصاياها بضرورة التشبث الجيد والانصياع لأوامر الثوب القائد الأعلى...

كنتُ في السنة الخامسة من عمري، زارنا أحد اساتذة اللغة العربية، كان بعثياً عتيداً، وقتها لم أكن أفهم حتى معنى كلمة بعث! دخل الصالون كديكٍ روميٍ يتبختر في موسم غير مواسم أعياد الميلاد... سألت والدي أمام الرجل: لماذا يستخدم الناس عند مناداته، اسم أختي الكبرى وليس اسمي!؟ داعبني بابتسامة وقال: لأنها أشطر منك، كانت الأسرع ووصلت قبلك إلينا، لم ينسَ يومها أن يوجه سهماً تربوياً قاتلاً " كما أنها أشطر منك بالرياضيات"...
تدخل الضيف بالحديث و كأنه بحدسه البعثي قرأ عدم قناعتي بالجواب! قال: ما رأيك يا عمو أن أسألك سؤالاً، فنرى فعلاً أنت شاطرة أم لا، فالجواب يحتاج لكثير من الحساب!؟
أشرت برأسي موافقة بطيبة خاطر الأطفال... كان سؤاله: إذا كان رئيس الجمهورية، رجل عظيم و يحبه الجميع حتى أنتم!!! لماذا لا تعلقون صورة كبيرة للسيد الرئيس في صالونكم الكبير!؟
ابنة الخمس سنوات أجابت بمكر ثعلب يلهو على عتبة كتابه، وبكثير من مخزون حقد امرأة سينضج على مهلٍ! يقول والدي: العظماء لا نعلق صورهم على الجدران، نحفرها في قلوبنا، هناك فقط مكانها الحقيقي!
دُهشَ الرجلُ و دُهشَ أكثر والدي... ابتسم الرجلُ الذي فهمت بعد سنوات سبب زيارته فأنا أيضاً لم أكن أفهم معنى كلمة "مخابرات"! تغيرت فصول السنة كما تتغير اللوائح الداخلية للأحزاب... و استاذ اللغة العربية، البعثي العتيد، كان كلما التقى بوالدي يقول له: سلامات أبو تيماء...








اخر الافلام

.. ...-جريدي- أول فيلم باللغة النوبية يظهر جمال النيل وطبيع


.. بتحلى الحياة – مسلسل الحب الحقيقي – الممثل جوليان فرحات


.. بتحلى الحياة – الفنانة جاهدة وهبة




.. ريشة فنان روسي تروي زيارته لأرض سوريا


.. الفيلم اللبناني قضية رقم 23 يقترب من جائزة أوسكار