الحوار المتمدن - موبايل



انا السجين

اكرم السموقي

2016 / 12 / 31
الادب والفن


انا السجينُ هنا في نيرباتو
ارجوك يا عامُ لا تقتربْ من زنزانتي
ليس فيها شجرةَ الميلاد
جميعُ الاماني علّقتها
باسلاكٍ وقضبانٍ عاتية
ذبلتْ كالخاشعين
هنا عزلوني بعيدا عن انسانيي
ويمتزج الليلُ والنهارُ معاً
في زنزانتي رقمُ مئاتان وخمسة
الماضي يجهلُ حاضري والمستقبلُ قدر
احيا سرابا يطوفُ الافقَ
ينالني نقرُ المطر على زجاجٍ نافذتي
التاملُ بالحرية في الاجواء الماطرة
ينظرون الينا عراةً من الاحاسيس
لهم الترفُ والجاهُ في الصرح والقصور
لا يعذبهم.. يالضمائرهم فاقدين الشعور
يعلمون نحن احياء مدفونين بهذه القبور
كما يعلمون جيدا لست سوى لاجئ
فقدَ يديه في الحرب الاخيرة
وعيناه تبصران
يؤرخون لي قصةَ القفص والعصفور
ارجوك يا عام لا تقترب مني
فلازالت حبيبتي يؤرقها الانتظارُ
تنسجُ من الاكفان خيوطَ الامال
كذلك لا زالت امي تنسج بالدمع
اطيافاً من طفولتي
تحضر باعياد حلوتي المفضلة
تجهل انني قد كبرت
اصبحت مغتربا عن اخوتي
فنحن المغتربين ليس لنا
سوى الاسى والندم
هربنا من باكورة طغاة الوطن
نحيا ولا يدري بنا الزمن
نشكو نتالم بجروح عميقة
بداخل زنزانة قفر وزهر صبار
واربعة جدران شحب طلائها
بينما خارج النافذة
ازقة العالم
مشحونةً بثلوج الشاتية
بداية لتمرد عصفور اخر
يحلق بي فوقَ الجزر النائية







اخر الافلام

.. إحياء ذكرى اربعينية وفاة الفنانة مي سكاف


.. فيلم وثائقي يكشف لغز الطائرة الماليزية


.. هذا الصباح- انطلاق فعاليات مهرجان قرطاج للفن التشكيلي المعاص




.. شرح مبسط للجزء الأول من اللغة الفرنسية للصف الأول الثانوي 20


.. حوار خيالي بين الفنانة Yara و Rihanna.. هل يمكنكم حل لغزه؟