الحوار المتمدن - موبايل



المغربي التازي إدريس دلاس ورقم قياسي جديد في كتاب كًينز.

عبد السلام انويكًة

2017 / 1 / 2
عالم الرياضة


في إطار حدثٍ بيئي كوني استضافه المغرب مؤخراً، وإسهاماً منه في التعريف بما تزخر به البلاد من امكانات طبيعية هائلة ومتنوعة، وتوعية منه من خلال نشاطه في القوة والتحدي بأهمية توازن كل ما هو بيئي وحكامة تدبير واستثمار في هذا المجال، من مكونات حيوية كما بالنسبة للماء. ولجعل الرياضة في رافعة التنمية المحلية، بكيفية خاصة رياضة تحدي القوة / الطاقة البشرية الدفينة النفسية والجسدية التي تحتويها ذات الانسان. ومن أجل رقم قياسي تنافسي دولي جديد في هذا المجال، من خلال أنشطة غرائبية خارقة خلاقة غير عادية بتحديات محفوفة بمخاطر عدة، ومن خلال مغامرات من غير السهل الخوض فيها والإقدام عليها خلافا لما قد يعتقد الكثير .
من أجل كل هذا وذاك كان منتجع رأس الماء الشهير بتازة، الذي يبعد عن المدينة بحوالي عشرة كلمترات جنوبا، باتجاه مغارة افريواطو وجبل تازكة وباب بودير وعين أدمام وشجر الأرز وبويبلان.. حيث كل ما هو جبل وغابة وفجاج وأجراف ومعالم تراث طبيعي وانساني، وحيث كل ما هو مياه متدفقة وضيعات معلقة وسواقي وشلالات.. وما هو أفق وتأمل ومتعة ونزهة وسحر وخلق وجمال وجلال...أين الماء.. ورأس ماء جاذب، كان ولا يزال منتجعا قِبلة لما يُعرف ب"النزايه" عند أهل تازة على إمتداد فصول أربعة، خلافا لما هو كائن في جهات أخرى من البلاد.
بهذا المنتجع المتفرد في مكوناته البيئية والطبيعية، احتفالا بحدث تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال 1944، وتأطيرا من نادي المسرح والسينما بتازة. ارتأى البطل الدولي وأسطورة تحدي القوة ادريس كوراد الشهير محليا ووطنيا بدلاس، أحد محترفي وعاشقي رياضة القوة والاختراق عن طريق القدرات الباطنية الدفينة. إلا أن يصنع حدثا متفردا في مكان لم يسبق لأي طرف رياضية تازي له بصمته وطنيا أو دوليا أن أقدم على مبادرة شبيهة بناءة كالتي أقدم عليها ادريس دلاس. بهذ المنتجع ارتأى هذا الأخير إلا أن يعقد لقاء له مع جمهوره وينظم موعدا خاصا مع عشاق متاهات التعبير الغرائبي، من مهتمين ورياضيين وجمعويين وإعلاميين وظيفيين وفاعلين تنمويين جادين..هذا من خلال مشهد مثير وتحدٍ بيئي غير مسبوق لا بالمغرب ولا بالعالم العربي. في رسالة منه ومن هذا المكان حيث موقع جبل شامخ وشرفة موقع متفرد، لكال الداخل والخارج حول كونية ما هو بيئي ومشترك طبيعي، وما يقتضيه وضع البيئة من اعتبار وحماية وحسن استثمار في إطار نماء متوازن ومستدام.
إدريس كوراد "دلاس" بمختصر مفيد هو إسم بطل مغربي تازي، يجمع منذ عقود بين رياضة فنون الحرب، وعشق التحدي والمغامرة بين الكهوف والجبال والأجراف والجر والدفع والتسلق...بحكم ما حققه من إنجازات مثيرة وأرقام قياسية مسجلة له في كتاب كًينز، وبحكم إسهاماته وتجاربه ومغامراته المثيرة للجدل والسؤال، وبحكم تعايشه مع طاقة ذاتية خاصة مُحركة لقوة غير عادية، وبحكم ما اكتسبه من معرفة وخبرة وكفاية تخص سبل توظيف واستثمار ما بداخله من طاقة وقدرة وتركيز...بحكم كل هذا وذاك ارتأى بطل تازة والمغرب إلا أن يحتفل بكونية البيئة والماء تحديدا على طريقته الخاصة، في لقاء مع جمهوره اختار له الفاتح من يناير 2017 موعدا، وذلك بأسافل موقع متميز بمنتجع متميز يتدفق منه شلال بمياه ضخمة على ايقاع صوت مهيب، وذبذبات وتموجات وصدى وإحساس خاص يعكس قدرة خلق وعظمة خالق. بهذا الموقع الأسطوري وتحت هذه الطاقة الضخمة من المياه المتدفقة والمتجمعة باتجاه واحد من أعلى الى أسفل، ارتأى البطل ادريس دلاس أن يؤسس لمغامرة وتحد جديد في مشوار رياضي قياسي دولي. من خلال جلوس سحري وساحر له تحت هذا الشلال، بشكل غير مسبوق ولمدة تجاوزت ساعة ونصف، كل ذلك من أجل تحقيق قياس ورقم جديد له في كتاب كًينز. مع أهمية الاشارة الى أن طبيعة التحدي، لم تكن فقط مياه متدفقة وبقوة، إنما أساسا برودتها الشديدة وخطورة نقص الأكسجين وعملية التنفس...
وإذا كان هذا النوع من الأنشطة الرياضية الغرائبية غير العادية ولا المألوفة، التي تدخل في إطار ما يُعرف بتحدي القوة وطاقة مكمن الإنسان الباطني. أنشطة واهتمامات كما في علم العارفين بالشأن والمتتبعين، من اختصاص اليابانيين الذين يسيطرون على أرقامها القياسية الدولية. فإن إدريس دلاس هذا العاشق للتحديات حتى النخاع، هو أول مغربي وعربي ومسلم بادر لهذا العمل المحفوف بخطورة شديدة، منها بطئ ضربات القلب وقوة وسرعة وثقل نزول المياه المتدفقة على الرأس وبشكل شبه عمودي. إضافة الى شدة برودة المياه خاصة وأن الفصل فصل شتاء والمكان جبلي بعلو هام، وقساوة برودة خاصة على مستوى قوائم الأرجل والأيدي أثناء العملية. علما أن المدة الزمنية تفوق ساعة ونصف وهي غير سهلة ولا عادية في مثل هذه الوضع من التحدي. مع ما يسجل من مخاطر تخص مدة إغلاق الأعين عند الدخول في تركيز ذاتي باطني روحي جسدي نفسي ودهني... من هنا يتبن أن البطل ادريس دلاس هذه الأسطورة العاشقة للتحدي والمغامرة منذ طفولته، لا تزال خياراته ومقاصده في هذا المجال مثيرة للجدل. من خلال أعمال ومبادرات بعناوين متجددة تحضرها كل تجليات الحياة.. من طبيعة وحرية وقيم وتراث وماض وحاضر وزمن قادم مشترك ورأي ومقترح وتعريف وتضامن وتعايش...ومحلي ووطني وكوني..
من رأس الماء هذا المنتجع موقعا وزمنا وبهذا العرض المثير، إرتأى البطل إدريس دلاس إلا أن يرفع صوته عاليا من أجل تواصل مع عالمه ومع كل القيم والانسان والثقافة.. عبر خرجاته ولوحات عروضه ولغته الابداعية الخاصة، في مجال يُعرف بالتحدي والقوة وطاقة الخرق والاختراق والثبات والإثبات. حيث حمولة وقصد وحب ورمزية وسؤال.... إن تجارب البطل ادريس دلاس إطار حقيقي يوحي بحق لما يوجد عليه الانسان، من طاقة وملكات تعبير وقدرة مبادرة في الفكر والذات الظاهر منها والباطن. والتي من شأنها بدورها ومن موقعها المساهمة ليس فقط في ما هو كوني ودولي، انما كذلك في التعريف بما هو مؤهلات في التنمية. كما الحال بالنسبة لتازة وجوارها الجبلي ومنتجعها المتفرد، حيث رأس الماء والشلال والشرفة والتدفق والنزهة علامات إدريس دلاس الذي ساهم بصدى معبر وعمل بناء قد لا تُسهم به مؤسسات كاملة كثيرا ما يظل صداها حبيس أمتار محلية محدودة جدا.
رقم تحدٍ قياسي جديد سجله بطل تازة والمغرب في هذا المكان، على ايقاع معرض خاص بسلسلة كؤوس وميداليات ووثائق شواهد واعترافات دولية بما يتوفر عليه من كفاية وقدرات عالية رياضية. رقم قياسي حضره جمهور غفير عاشق رياضي من كل حدب وصوب بشكل غير مسبوق.. من تازة ومن مدن مجاورة عدة.. وحضره متتبع نوعي من مثقفين ومبدعين وسنمائيين وإعلاميين وجمعويين وفاعلين سياسيين..رقم تحدٍ كان قيمة مضافة للمدينة وللتنمية وللتعريف بالامكانات المحلية السياحية الخامة والهائلة. وكانت اذاعة فاس الجهوية قد خصصت تغطية خاصة لهذا الحدث الرياضي المتميز، من خلال الاذاعي والصحفي المقتدر ذ.عبد الحق بلوط الذي تابع أطوار هذا الحدث التنافسي في عرض القوة والطاقة الغرائبية. مع أهمية الاشارة لِما أسهمت به كل من قيادة الدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية والسلطات المحلية بجماعة باب مرزوقة، من أجل إنجاح حفل رياضي متميز وتوفير كل ما هو أمن وتنظيم تحقق على أحسن ما يُرام، وما تم تسجيله من أشرطة وتصوير بعدسة كل من حضر يغني عن الوصف.
يُذكر أن للبطل إدريس دلاس سيرة ذاتية في جزء أول بمائتي صفحة من القطع المتوسط، صدرت عن مطبعة أنفو برانت بفاس طبعة 2015 بدعم من الجماعة الحضرية لتازة. سيرة ذاتية مثيرة للقراءة اختار لها"وريقات من شجرة العمر"عنوانا. وهي تحكي تجربة حياة وتحتوي إشارات ذاتية وانسانية واجتماعية بقيمة مضافة هامة. سيرة ذاتية يقول عنها د.عدادي مداني، أنها ثمرة من ثمرات تجارب مريرة، لشخص عصامي إسمه إدريس كوراد الشهير بلقب دالاس. شاءت الأقدار أن يضعها أمام قارئ ومهتم وباحث...وهي بما ورد فيها وما جاءت به في ثناياها بعفوية وصراحة معهودتين لصاحبها، تستحق القراءة كي يطل الانسان على كيف تبدأ المواهب وتصنع التجارب والحياة..، وكيف أن كل من الحرص والإصرار هما طريق النجاح وبلوغ الهدف. وأن الحياة من خلال سيرة هذا البطل ومسيرته الرياضية، ما هي إلا مدرسة عمل وجهد ومبادرة، الاجتهاد قوامها.. والسفر عنوانها وأخلاق الرجال كتابها.

عبد السلام انويكًة







اخر الافلام

.. ريال مدريد يشكو إنتر ميلانو إلى فيفا بسبب مودريتش


.. فوائد تناول وجبة الإفطار قبل ممارسة الرياضة


.. ملاكمة وسيدة إطفاء.. وتجارب أخرى مميزة لنساء من أمريكا اللات




.. قرب بدء دوري كرة القدم الأميركية يعيد الجدل حول عدم الوقوف ل


.. أتليتيكو يحصد كأس السوبر الأوروبية وليس لغريمه ريال مدريد إل