الحوار المتمدن - موبايل



استطلاعاتُ الرأي .. سيكو سيكو

حسام محمود فهمي

2017 / 1 / 3
المجتمع المدني


بدايةُ العام هي موسمُ استطلاعاتِ الرأي، تُجريها فضائياتٌ خاصة، أو مواقعٌ إلكترونية، أو صحفٌ. استطلاعاتُ الرأي من التطبيقات الهامة في علم الإحصاء، ويعلمُ كل من يَدرسُها أن لها قواعدًا هامةً تبدأ بكيفيةِ اختيارِ العينةِ العشوائيةِ التي يتمُ استطلاعُ رأيِها بحيث تكون مُعبرةً عن المجتمع، ثم باستخدامِ طرقٍ علميةٍ تضمنُ مصداقيةَ الاستطلاعاتِ التي يتم الوصولُ إليها. واستطلاعاتُ الرأي الحقيقيةُ تقوم بها جهاتٌ متخصصةٌ لحسابِ من يطلبُها. ومشهدُ استطلاعات الرأي شائعٌ في الدول الديمقراطية خاصةً في أوقاتِ الانتخابات أو للتعرفِ على رأي المواطنين في القضايا الهامة قبل اتخاذِ أيةِ قراراتٍ أو سياساتٍ مصيريةٍ على غرارِ انفصالِ بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.

وقد بدأ مولدُ استطلاعاتِ الرأي في إحدى الفضائيات الخاصةِ باختيار الأحسن، سواء كانوا فنانين أو شخصياتٍ عامةٍ. واختيارُ الشخصياتِ العامة يكون أصعبَ، لأنهم لا يتمتعون بشهرة أهل الفن، لذلك فقد تعجبت من ترشيح شخصياتٍ عامة بعينِها، فمجردُ ترشيحِها عجيبٌ، والأغربُ فوزُها بلقب شخصية العام مع ما لا تتمتعُ به من مؤهلاتِ قَبولٍ أو كاريزما لدى المُستطلعين الحقيقيين. لكن هذه النوعيةَ من استطلاعاتِ الرأي تدخلُ فيما يُسمى تهجيصٌ يسئ لكل ما هو علم واحترافية، بداية من اختيار الأشخاص المرشحين للاستطلاع، مرورًا بالعينة العشرائية المُستطلعة، بافتراضِ وجودِها أصلاً. هذه النوعيةُ من الهَجص تسمحُ باختيارِ أسماءِ مثل على طابونة وسيد كاوتش وعويس فلنكات كشخصياتٍ عامةٍ واستطلاعُ الرأي فيهم ثم اختيارُ فائزٍ!! كيف تم ترشيحُهم؟ هو كده، وكيف فازَ أحدُهم؟ هو كده برضه!! المهمُ أن تظهرَ المحطةُ الفضائيةُ وكأنها جابت الديب من ديله؛ فَلحسة فاضية، وفحلطة بمعنى إدعاء الفتاكة. هل هناك من يتذكرُ الاستفتاءاتِ التي كانت قبل 2011 وكان تفرزُ أسدَ البرلمان والفهدَ البرلماني؟! أهي عادةٌ في كل العصور؟!

الإحصاءاتُ التي واكبت انتخابات الرئاسة في أمريكا لم تخرجْ في نتيجتِها عن نسبةِ الخطأ المُتعارف عليها علميًّا وبين مرشحين حقيقيين، والمرشحةُ الخاسرةُ حصلت على النسبة الأعلى وفقًا للاستطلاعات الحقيقية للرأي لكن النظامَ الانتخابي له قولٌ آخر.

هل أصبحَ الإدعاءُ على المستوى الشخصي والمهني والمؤسسي سمةً في كل الممارساتِ وسِكةُ وصولٍ؟ الإجابةُ لا تحتاجُ استطلاعَ رأي، وسلم لي على العلم واصحابه وسنينه،،

مدونتي: http://www.albahary.blogspot.com
Twitter: @albahary







اخر الافلام

.. مصر.. أجواء صدمة بعد تنفيذ أحكام الإعدام وحجز الجثامين


.. معاداة الصهيونية ومعاداة السامية


.. الأردن.. البرلمان يرفض تقييد حرية التعبير




.. العراق.. اعتقال شبكة تمارس عمليات تزوير


.. اعتقال 3 عناصر من داعش شرقي سوريا