الحوار المتمدن - موبايل



افراح افراح

سارة يوسف

2017 / 1 / 5
الادب والفن


افراح افرح

الحياة مسرح ونحن الممثلون قالها يوما ذلك العظيم .. ضحكت عشتار ضحكة جنونية عندما سمعت خبر اختطاف تلك الصحفية الشابة خجلت من نفسها على ذلك السلوك ربما .. لكن مشاعرها شبه الاكيدة في تلك اللحظة اعطت لضحكتها صدق.. حتى ان ذلك الضمير الاوهج الذي تحمله لم يحزن تلك اللحظة ... ربما تنبأت او مجرد حدس وربما امتلكت تلك القوى الخفية لقرأة المستقبل.انهامتيقنة من سلامتك ياافراح .. بل ومن النتائج التي ستمنحها لك تلك الايام التسعة في ذلك البيت الذي اختطفت فيه . انا افهم في النفس البشرية درست ببساطة علم النفس. ابتسمت عل هذا يريح منطقي بعض الشئ..

في وطن الموت لا توجد لنا فرصة لنرى الحقيقة واضحة .. ببساطة اختفت قتلت ... ارثي للتاريخ الذي سيكتب .. وبوجهة نظرمن سيكتب .. بوجهت نظرك الطائفية يا افراح ام بوجهة نظر الشهيد مصطفى العذاري .. هل صحى ضميرك يوما وانت تكتبي عن العراق بصحفك الصفراء الطائفية .. ربما علينا حمل انسانيتنا قبل تفاصيلنا الاخرى سيدتي .. قلمك ايتها الصحفية قتل الالالف الاف من الابرياء .. جاء لنا باافاعي الارض ومجرميها .. كل كلمة كانت تحفر جرحا في وجه طفلة وتفجر شيخا اوصبيا .. مقالتك في الشرق الاوسط قتلت مصطفى العذاري وذبحت الالف في سبايكر.. في وفي وفي ..

تراجعت قليلا عن احساسي غير اني متاكدة ساعتها انك من اختطفت نفسك .. وبدون مقدمات تذكرت قصة اللعبة . كنت قراتها وانا صغيرة جدا .. لعبتك ياسيدة افراح نجحت ايضا ... سوف تستقبلك اوربا جميعها وتمنحك كل ماتحتاجين ..جريدتك فرحة جدا بالبطلة المختطفة .. خرجت من الخطف بوجه اكثر اشراقا ... لم تكن هناك علامة على الخوف. وابواق القتلة سوف تنبح كثيرا لبطولتك الفذة
وطنك سيموت يوميا لان قلمك ياسيدتي لن يهجره رغم انك ستهاجرين من تلك الارض الحزينة .. افرحي ياافراح لان لديك ممثلين كثر اشتركوا معك تلك الايام التسع .. بالنسبة لي اريد فقط الحقيقة ولو لمرة واحدة ولتكن من قضيتك ياافراح 000







اخر الافلام

.. اعرف سبب زيارة النجمة نيللى لمركز الإبداع بدار الأوبرا


.. الشاعر العراقي الكبير طالب الصالحي .. وقصيدة الردي


.. أشرف ذكي عن مسرحية «ليلة»: النوع دة مهم من المسرحيات الكوميد




.. هذا الصباح- مهرجان للموسيقى العربية الارتجالية بألمانيا


.. هذا الصباح-الترجمة الآلية تفتح آفاقا جديدة لقطاع الفندقة