الحوار المتمدن - موبايل



مذكرات أم تنتظر-3-

تيماء حسن ديوب

2017 / 1 / 5
الادب والفن


على مسافةٍ من حلمٍ كنتُ، جميلةٌ هي الأحلام وبعيدةٌ عادةً مسافاتها، حلمي أنا كان هنا، قريب أحمله في مقلتي التي كحّلها الصبح النقي بقلم من كلمات تعصاني كما لم تجرِ العادة!
على موعدٍ مع حلمٍ كنتُ، جميلةٌ هي الأحلام تضبط مواعيدها على نبض قلوبنا المتعبة، أنا قلبي اليوم ليس متعب، قلبي اليوم على موعدٍ مع شاشةٍ بحجم لؤلؤةٍ طولها لا يتعدى بضع سنتيمترات!
أن تطعم من يدكَ، من فمكَ، من عينيكَ، من عقلكَ، هو أمر ليس بغريب، تعجز كلماتي عن وصف هذا الصغيرِ الذي ينقر الحُبَّ من قلبي.
الغرفةُ كما العادة، مظلمةٌ وملمس جلد الطاولة باردٌ، لونها قاتم، انتظر بفارغ الصبر إضاءة الشاشة، شاشة موعدنا الجديد، يلمع الضوء أخيراً، أنا التي أحبت ودائماً كل أنواع الأضواء، سرت في جسدي قشعريرة من برودة السائل الذي وضعه الطبيب أسفل بطني، أيقظتْ احساسي بالمكان، بتفاصيل موعدنا الاستثنائي باختباراته، بأسئلته، بنتائجه، الجو يعبق بثقل المكان، الرائحة والغياب وأنا وحدي أنتظر وأنتظر ، أمارس فعلاً طالما كرهته، نعم وبفمٍ ملآن: أنا أكره كل أفعال الانتظار.
يمرر الطبيب الجهاز الصغير على جسدي وبسرعة تتضح الرؤيا، أخجل من احساسي بالفراغ، أخجل من ابتساماتي المتكررة في كل مرة تظهر فيها صورتكَ، أخاف أن اضحك أكثر فيسيل الكحل من عيني عندما تتفتح على عينيك، أخاف و أخجل أكثر عندما أفكر بتناقضات مشاعري تجاهك، أضحك أعلى لأخفي ما لا أفهمه، ما لا أستطيع تفسيره، ما أشعر به ولا قدرة لديّ لأعبر عنه.
هنا الرأس، هذا حجم محيط الرأس، طول العمود الفقري ، شكل المعدة، هنا التلافيف، هنا وهنا واللغة لعينة والمكان يضيق من جديد ويظلم... فجأةً و كمن يصحو من ضحكة ترتفع يدكَ الصغيرة، ربما أكثر أصابعكَ الخمسة، تحتل الشاشة بوميضٍ غريبٍ لم أره من قبل، يدكَ تشد على روحي، تسخر من قلقي، من وحدتي، من آلام ترقبي، كأنكَ تحيي اللحظة أو تحييّها، كأنكَ تخط الزمن، تؤرخه، كأنكَ تقول: الحلمُ يقينٌ من نوعٍ آخرَ.
أن ترفعَ يدكَ في أسبوعكَ الثالث عشر بأصابعها الجميلة، هو ما اعتبره الطبيب لحظة نادرة وجميلة لا تحدث كثيراً، ليس عند كل الأطفال، كأنني أحتاجه هذا الشقي ليقول لي: طفلك ليس كالأطفال الآخرين!
كنتُ اليومَ على موعدٍ مع نبضات قلبكَ إلا أن أصابعكَ الجميلة احتلت مساحات لقائنا، فرضت نفسها بقوةٍ على المشتاقة لسماع نغمات نبض قلبك، اعذر سرعتي، اعذر عدم صبري، اعذر حواسي التي لم تعد تقوَ على الانتظار فأنا انتظرتك عمراً من فرحٍ وتعب.
هي المرة الأولى التي يسبق فيها قلبي الجميع، يرى ويسمع ويحس بما لا يراه ولا يسمعه ولا يحسه حتى عقلي! اعذره، اعذر اشتياقي، حيرتي، سذاجة كلماتي، ستسمعني أرددها كثيراً: كم أكره الانتظار فهلا أتيت سريعاً، صلّي معي لتركض اللحظات كحصانٍ بريٍ انفلت لجامه فأراكَ أخيراً ودائماً بين ذراعي...

08/04/2016







اخر الافلام

.. هذا الصباح- مبادرة لتدريس الموسيقى والغناء لأطفال لاجئين


.. صباح العربية: -جود- فيلم يحكي قصة كفاح السعوديين


.. المايسترو سليم سحاب.. مبادرة شخصية لتدريب أطفال مشرّدين على




.. فنانون أفغان يحولون الجدران الإسمنتية في العاصمة كابول الى ج


.. هذا الصباح-معرض بالمكسيك يجسد أبطال فيلم الرسوم -كوكو-