الحوار المتمدن - موبايل



العالم في عيون قط...

عبد الغني سهاد

2017 / 1 / 6
الادب والفن


العالم..في عيون قط...
*****

على ضوء القمر..
سمعت همس
النجوم..
في أذني البشر..
فوضعت رأسي
الصغير..
في حاوية
قمامة...
على الطريق...
بلساني
كنت أستمني
أرتب
أمنياتي.
كي
أعيش..
----


على قارعة
الطريق العام
الاشجار
كانت ساكنة...
والطريق فارع و فارغ...
طبعا
من الرفاق
..اه...الرفاق
أين غابوا...
لا أعرف..!!
قيل ...
انهم في بهرجان
كبير...
نظمه
الزعيم..

الجوع.هذا الوحش
يمزقني
يحش
أمعائي...
الصغيرة..
ولا اعرف
الطريق
اليهم...
-----


الحاوية
رأيتها
تفيض
بأكياس..
بلاستيكية
ملونة..
سوداء..
بيضاء..
خضراء..
بنفسجية..
كم هو جميل
هذا
الكون..
----

بيرق
الوطن..
قذر
عليه
يحوم الذباب..
أكياس تحشد الهواء..
احسست
بالضيم..
نعم...
والغم
يسكنناني..
لا رائحة للمرق
في الافق
هنا...وهناك..
رأيت العالم بعيون
بشرية متوجسة
تتحسس
حدوث شيء
كالمؤامرة.
سأشكو
حالي
الشقي..
على صغار
الناس....!!

على سديم
سماء ..
هؤلاء..
صغار الناس..
وجدت أقمارا...
مبعثرة..
تتخاصم
فيما
بينها
تلتهم
الاضواء
الخافتة
قليلا...قليلا..
صغار الناس..
يلتهمون
اجسادهم
..ويجرون
ويركضون
كل
صباح..
وراء
قرص الشمس..
----

..نجحت يوما في
بلع نجمة..
هضمها
كان حقا...
ممتعا
فنمت جنب السعادة
..جنب حاوية
القمامة..
كم من الوقت ..
لا ادري...!
نمت ليلة واحدة فقط..!!
في جحر سعيد
والحاوية لا تزال فارغة..
من
الرفاق..
هذا العالم المظلم
ليس
عالمي..

في الغد سالمع
كنجمة
اتلذد بالبهاء...!!
والناس الصغار..
يوسعن الطريق
لي...
هاهي قطة بلهاء..
ترى العالم
في عيوني....

لكني قررت ان لا اجري
وراءها.
و أركض..
كصغار الناس
قصدت
بوابة ..
الحانة...
أبحث عن
كسرة..
خبز..


بهدوء كنت أتقرب..
منه....
رجل صغير..
أرستوقراطي..
يراقد
على الكونتوار..
يا...له من نفاج
يتلذذ بمسد قفاه
بيد ولي
نعمته...
اللعين.
كأنه لا يعرف
أنه نجس
ومنبوذ..


لكنه الناس الصغار..
تراه و لا ترانى..
وانا أمسك
النجمة
بديلي
الطويل..
وبمخالبي..أقذف الرجل النفاج..
أسفل خشبة الكونتوار..
كل الشعراء السكارى..
يغرقون في صمت
كؤوسهم..
ليس للعالم
بصيرة..
موأ...موأ..
لن يسمعني أحد.
من الناس
كل الناس
العالم
سكران..
ويغيب
عني
الرفاق..

عبد الغني سهاد.
2014..يونيو


























اخر الافلام

.. الشاعر العراقي الكبير طالب الصالحي .. وقصيدة الردي


.. أشرف ذكي عن مسرحية «ليلة»: النوع دة مهم من المسرحيات الكوميد


.. هذا الصباح- مهرجان للموسيقى العربية الارتجالية بألمانيا




.. هذا الصباح-الترجمة الآلية تفتح آفاقا جديدة لقطاع الفندقة


.. أنا و أنا - حلقة الفنانة سمية الخشاب .. الجمعة 17 نوفمبر 201