الحوار المتمدن - موبايل



الطواحين

عبد الغني سهاد

2017 / 1 / 14
الادب والفن



الطواحين ,,,,
======

الطواحين..
يزداد ميل الشمس نحو الغروب
فتغرب ويغشى الظلام
الاماكن..( الاوطان )
في الطؤيق وحده يمشي
الهوينى
نحو محطة القطار...
يقرأ في حماسة واصرار
لا يخز راسه من كتاب .
يتفادى الاصطدام مع عمود او عابر سبيل
كل مايراه في الكتاب سوى طواحين
كان يقرأ ويصغي للجعجعة..
كان لا يرى ..سوى الطواحين ..
لا شيء غيرتلك الاصوات
من خلال توافذ القطار
في شخير الركاب
مابين المقصورات الضيقة
ويصر على قراءة الكتاب..
يستروح انسام
العقل الهادئ..
ووجه جميل ينظر الى جهته
ملامحه عميقة
تزيد عمقا على الايام ..
لفرط هدوءه..ونبل خلقه
فكر ..وابتسم ..
ابتسم له وحهها كالبدر
في ظلمة الليل الحالك .
وسمعها كانها تقول بهمس..
عما قريب ساصبح كاتبة ...
لم يفهم ..
كامها تعرفه ..تابعت الهمس
واكدت له امها بصدد
اصدار روايتها الاولى
في مطابع العاصمة ..
قالت وهي واثقة من نفسها ..وخصلة سوداء تهتز
على جبينها ..وثغرها لا زال يبتسم ..
تحمل عنوان نفي الكتاب بيدك..
قال : الطواحين ..
ردت وهي تضحك اي نعم
الطواحين ..
عادت الحيوية الى وجهه
ولا يزال يسمع جعجعات الطواحين ..
انضاف اليها
صرير السكة الحديدية
وهي تحتك مع العجلات ..
صفير القطار ..
وهو يتوقف..
ضجيج صعود وركوب المسافرين
في المحطة ..
نظر هازلا الى الافق..
كانت الغربان تحط
في كل الزوايا
على الاعمدة
على الاشجار
على الكراسي
وهي تنق بغرابة .
والظلمة تغشى الافق
لا تزال تغشى الافق
تصبب جسده عرقا
باردا واغلق الكتاب ..
والمراءة كنجمة الصباح
تتختل في الاختفاء بين هامات
الناس ..
على الكتاب
كانت دمعة سخينة على دفة الكتاب
بللت الطواحين ..وتوقف صوتها في اذنيه
واشدى الكرب ..
لم يكن يعرف مواجهة الحياة
الا بواسطة كتاب ..
المراة لم تقل شيئا
وهو يفكر عادة بعيدا عن الناس
اختفت الاشياء فجاة
توقفت الاصوات .المملة
باختفاء المراة
في طريق العودة
استقبله موكب
اشجار ..خضراء
باسقة
عالية تتحرك
على رصيف
العودة غاب
الوهم..
غابت
الطواحين ..







اخر الافلام

.. فيلم وثائقي استثنائي استغرق إنجازه خمس سنوات انطلاقا من دبي


.. منزل الفنان سيد درويش يتعرض إلى الانهيار التام


.. الفيلم والثائقي: اليمن - وباء الحرب




.. حاكم دبي يطلق أكبر تحد للترجمة في العالم العربي


.. هذا الصباح- المؤثرات البصرية في الأفلام السينمائية