الحوار المتمدن - موبايل



شريف بدل ضايع

محمد الرديني

2017 / 1 / 16
المجتمع المدني


في ذروة الغزو الامريكي للعراق وبينما كان الناس في حيرة من امرهم كان البعض منهم قد استغل الفرصة ليسرق و"يلعن ابو الوطن".
الكل رأى في ذلك اليوم المشؤوم مناظر مقززة عبر شاشات التلفزيون:
امرأة في الاربعينات من عمرها تحمل على رأسها صوبة علاء الدين مسروقة.
رجل طاعن في السن كدّس في "العربانة" التي يجرها اكياسا من المواد الغذائية المسروقة من احدى المحلات.
شاب ثلاثيني يعمل في السلك الدبلوماسي رأى ان المتحف البغدادي خير فرصة للاثراء فسرق ما سرق وهاهو يعيش الان في احد بلدان الكفار منعّما غانما.
شاب مفتول العضلات حمل "مبردة" في التاكسي الذي يعمل عليه واتجه الى بيته فرحا بهذا الانجاز.
هناك الكثير ،الكثير مما لم تحمله هذه الشاشات.
قد يقول قائل انها حالات فردية فلماذا تسلط الضوء عليها؟.
لا ايها السادة انها ليست حالات فردية بل انها نزعة عند بعض العراقيين للتخريب والسرقة التي بدأت ظهورها علنا منذ فرهود مممتلكات اليهود العراقيين وسحل نوري السعيد وسالة دماء العائلة الملكية.
اتذكر في هذه اللحظات بعض اليابانيين الذين كانوا يتسوقون في احد المولات ،كررت كتابتها اكثر من مرة، حين بدأ الهزة الارضية الاخيرة فتركوا كل ماتسوقوه في مكانهم واسرعوا الى الملاجىء.
في اليابان 160 ديانة لم تكن بينها الديانات الاسلامية والمسيحية واليهودية الا في آخر السلم الديني.
لديهم 160 ديانة ويحبوا القانون تماما كما يحبون اولادهم ونحن لدينا دين واحد ونبي واحد ومازلنا نمارس السرقة والقتل حتى يومنا هذا.
هم كفّار بالنسبة لنا ولكن بيوتنا مشحونة باختراعاتهم وانجازاتهم العلمية والاجتماعية عدا بعض الغرف التي نخبىء بها السكاكين والسواطير والمفخخات لأستعمالها وقت الحاجة.
وتوالت السرقات منذ العام 2003 وحتى يوم امس حين اعلن وزير النقل كاظم الحمامي "أن وزارته تمكنت من الكشف عن (أخطر) عصابة تقوم بسرقة محتويات وأملاك مكاتب السكك الحديد في المناطق المحررة ولن نتهاون مع ملفات الفساد ولن نسكت عنها وإحالة جميع الملفات والأوراق الثبوتية إلى الجهات القضائية لينالوا جزاءهم العادل ".
ادرك مدى مايعانيه هذا الوزير في هذه المعمعة ولكني واثق بانه لايخاف في قول الحق لومة لائم.
لقد قال امس:
"أن كل يد فاسدة هي عون للهجمة الداعشية التي يتعرض لها بلدنا والتي قرب انتهاؤها ببركة سواعد الأبطال الذين يقاتلون على الجبهات".
ترى ماذا يستفيد هؤلاء اللصوص من سرقة مكاتب السكك الحديدية في المناطق؟.
هل توجد اكثر من طاولة وكرسي ومظلة شمس وسرير خشبي عمره اكثر من نصف قرن؟.
ايها الحمامي لك رب يحميك من هؤلاء ومعك كل قلوبنا وانت تنهج الطريق الصحيح.







التعليقات


1 - شر البليه
فريد جلو ( 2017 / 1 / 17 - 02:11 )
رأيت في تلك الايام العجاف مجموعة رجال خرجو من قصر السجود مع عربه محمله بصناديق كتب عليها اشهر ماركات الخمور الاجنبيه وذكروني بالنخله والجيران وشربت الانكليز------------ مشاهده ثانيه عربه يجرها بغل وهي تجر سياره دفع رباعي )بترابه(من مطار المثنى مع مجموعه من الرجال الاشداء وعند وصولهم الى تقاطع ارادو الاستداره ولكون اللسياره لازالت مقفله رفعها الرجال وادروها ثم انطلقوا مع العربه والبغل

اخر الافلام

.. مؤسسة أورينت للأعمال الإنسانية تطلق حملة لإغاثة نازحي جنوب إ


.. آلاف الجزائريين يتظاهرون ومطالبة بعدم تدخل الجيش في الأزمة ا


.. مصر.. هيومن رايتس تطالب بالكشف عن مصير النائب السابق مصطفى ا




.. الرئيس اللبناني يرجع أزمات بلاده إلى وجود اللاجئين السوريين


.. واقع حرية التعبير يشهد تدهورا في لبنان