الحوار المتمدن - موبايل



إلى إمرأة ... أوجّعتني وأوجّعتها .. ولكنها ليستّ لي و لستُ لها ..؟؟

بلال فوراني

2017 / 1 / 28
الادب والفن



هي ليست مثل كل النساء ... بل هي كلّ النساء في عيني
هي ليست قمر في السماء .. بل كانت سماء كبيرة فيها ألفّ قمر
هي لم تكن قصيدة مستحيلة يعجز الشعر عن وصفها أو النثر عن ذكرها
هي كانت الابجدية كلها حين تصير اللغة أمام عيونها جارية لا تفقه في النحو شيء ..؟؟

الى إمرأة تقرأني كل يوم ولا تتفوهّ ولوّ بحرف كي تروي عطش شوقي
تتجرعّ بكبرياء غصّة مرورها على سطري وأنا أشرب كل يوم وجع صمتها
تطمئن عليّ كأنها جالسة في شرفتها العالية وهي تراني أمشي أمام صفحتها مختالاً
تروي وجع قلبها وتقول في نفسها ... أن العاشق الذي أحبها ما زال يعرف عنوانها حتى الآن
ما زال مجنوناً .. طفل يلعب بالحجارة .. مراهق ينتظر حبيبته .. ورجل يشتهيها كل ليلة ؟؟

الى إمرأة أوجّعت قلبي .. وأوجّعتها حين تفجرّ بركان غضبي يوماً عليها
هي تعرف أني لست ملاكاً إستعار من البشر جلودهم وهو يحلم بأجنحة من نور
هي تعرف أني بركان غاضب لا يرحم ورغم هذا كانت لا ترتاح إلا أمام حممّ جنوني
هي تعرف أني رجل مزاجه يخلط بين الحلال والحرام وعقله فيه شيء من الانفصام
هي تعرف أني زلزال إذا ثار يوماً لن يرحمّ من يقف على أرضه أو حتى قافية شعره ..؟؟

إليك أيتها الأنثى التي أحبها وهي ليستّ لي وأنا لستُ لها
سامحيني لأني لا أملك في هذه الدنيا سوى قلبي الذي ينبضّ بحبك
سامحيني لأني أضعف من أن أعترف بأني أحبكِ وأنا ألعنّ الحبّ وأصحابه
تسأليني كيف تكتب عن الحب وأنا تكره الحب وتلعن أصحابه ونوادي عشاقه
سأخبرك يا سيدتي ... إن أكثر من يكتب عن الحرية هو سجين لا يعرف الحرية
سأخبرك أن أكثر من يكتب عن الحب هو عاشق مثلي يعرف أن طريقه مسدود وملعون
وأن اليتامى قد يصيرون أنبياء مثل محمد .. ولكني صرت رجل يتيم لا دين له سوى حبكِ ؟؟

إليكِ أيتها المرأة التي جعلتني أطال في أي شيء سقف الاكتفاء
الاكتفاء من كل شيء .. من الحنين والحب والشوق والجنون والعطش والجوع
الاكتفاء من كل النساء اللواتي يتربصنّ بي في كل حرف وكل كلمة وكل جملة
الاكتفاء من الحياة حين تصير الحياة مختصرها وجهك وقهوتي الصباحية الجميلة
الاكتفاء من الايمان حين يصير همسك ديني وثوبك رسولي ونارك وجنتي سريري
الاكتفاء من الكتابة حين أشعر أن حتى الحرف لا يطال مقام وصف روعتك في حياتي

إليك أنتِ .. يا من تعرفين نفسكِ .. ومن بعدكِ ما عدتُ أعرف نفسي
تعرفين تماماً أني أحبك وأن قلبي ما زال يشهق كلما نبضّ البُطين في قلبكِ
تعرفين أني رجل مجرم يرتكب جريمته في أنثاه ولا يعترفّ يوما بجريمته هذه
تعرفين أني مجنون والمجنون لا حساب عليه طالما عقله يحوم حول خاصرتك الجميلة
تعرفين أني عاشق من الطراز الرفيع ولكن الزمن الحقير جعل مشاعري أحاسيس مهترأة بالية
تعرفين أني لا أكذب وأقول ما في قلبي .. وإلا مالذي يجعل نبضّ قلبي يحنّ إليكِ إن لم تكوني حبيبتي ؟؟

-
-
-


على حافة الوجع

إليكِ مع سابقّ حزني
أنا أحبكِ كما أحبّ تراب وطني
أحبك كأنكِ أمي ترعاني في صغرّ سني
وأبكي هل رأيت مُغنياً صادقاً لا يبكي وهو يغني
ولكن بربكِ من قال لك .. أني نبيّ ....ولستُ بشراً
ألعنّ حين الغضبّ .. ربي وديني و أمي و وطني ..؟؟

بلال فوراني







اخر الافلام

.. تامر حسنى يداعب الجمهور بحفله: -تيجوا معايا فيلم -تصبح على خ


.. زحام على دور السينما بوسط البلد.. والسبكى يتابع ايرادات فيلم


.. بطولة عالمية في رمي البيض




.. فيلم Transformers:The last knight يتصدر شباك التذاكر في امير


.. صباح العربية: فنانة بريطانية تصنع لوحات جميلة باستخدام الخرز