الحوار المتمدن - موبايل



ظِّلُ رجلٍ شرقي

تيماء حسن ديوب

2017 / 1 / 30
الادب والفن


لرجولته نكهة حب هال...

قال: لم تصدقي يوماً
يرن اسمكِ على ايقاع قلبي قبل هاتفي!

فتح الباب بخبرة ثعلب ماكر
ابتسمت عينان بلون عشب
إنه موعدك الثالث...
ولم تأتِ
قلتُ بحياء يليق برؤساء: ها أنا أتيت
تحصنتُ في شرنقة من فرح وأتيت...

هو رجلٌ بامتياز
رجلٌ من اختلاف ...
مارد الفانوس السحري كما أحب أن يسمي نفسه

أتذكرين يوم قلتُ لكِ:
أنا ماردكُ الطيب، حارس أحلامك الجميل؟
معكِ يطرب قلبي...
أبوح لك فقط بما أبوح لنفسي...
لماذا ارتاح في حضرة وجهك، أنا من تعبد دهراً في أديرة الغياب ؟!
تملكين أجمل ثغر بين كل من عرفت من نساء و تعلمين لسن بالقليلات
يومها ضحكت ملئ أمانيك...

أنت المرأة الأنثى...
امرأة سأشتهيها عمرا" من مساءات
ولن أجرؤ يوما" على ممارسة طقوس البوح معها
وﻷنني أعلم كيف أحبك احميك حتى من نفسي بنون الفتحة أو السكون
أتعلّم معكِ لغة الهروب
فأنا بحتميةٍ ملعونةٍ على يقينٍ أنك تليقين بي أكثر مما أليقُ بك !

ضحك جسدي يومها بصوتٍ عالٍ
شربتُ حزنه في فنجان قهوتي ومضيت.







اخر الافلام

.. بوكس أوفيس| تعرف على إيرادات السينما الأمريكية لهذا الأسبوع


.. دردش تاغ - ما رأيكم في الأفلام المستقلة؟


.. مهرجان الفيلم العربي بواشنطن يدخل عامه الثاني والعشرين




.. ا?سرة «الخلية»:النقيب عمرو صلاح شهيد «الواحات» دربنا علي موا


.. الفنانة أروى تتحدث عن غنائها باللون الشعبي