الحوار المتمدن - موبايل



حول خبرصدورأمر القاء القبض على اثيل النجيفي

مازن الشيخ

2017 / 1 / 30
السياسة والعلاقات الدولية


بعد ان شاعت الفرحة’وتحررشرق الموصل على سواعد ابطال الجيش العراقي’خصوصا مكافحة الارهاب’وقائدها البطل عبد الوهاب الساعدي’وومجرد توزيع الادوار لمسك الارض والاعتراف بحشد نينوى وبقائدة السيد اثيل النجيفي’والذين شاركوا بقوة واعطوا شهداء فداءا للوطن’وبعد تسلمهم الاشراف على حوالي 30 حيا’وهو مايتناسب مع الواقع’حيث انهم ابناء المحافظة
فجأة’وبدون اي مبرر

شاع وانتشرعلى كافة وائل الاعلام ’خبر مؤسف’مفاده’انه قد صدرأمرالقاء القبض على محافظ نينوى السابق السيد اثيل النجيفي,ولاادري مالمعنى من توقيت اذاعة هذا الخبر’والذي يبدو انه كان مصمما لكي يحذر السيد النجيفي ويبعده عن دائرة الخطر’تماما كما حدث مع نائب الرئيس العراقي السابق السيد طارق الهاشمي!مما يعني ان من حاك هذه المؤامرة هي جهة واحدة’ولاهداف مشبوهة’فبغض النظرعن نوع التهمة ومدى مصداقيتها في بلد لم تعد فيه اي اسس لدولة محترمة’حيث ان البرلمان العتيد’مشخص من مصادر دولية مرموقة على انه اسوأ مؤسسة في تاريخ العالم’وحكومتة من اللصوص الذي افرغوا خزائن العراق المتخمة’وتركوا الشعب يئن من كل انواع المصائب’وقضاء فاسد’برأ مجرمين وادان ابرياء’وباع شرف مهنة القضاء بابخس سعر واصبح مهزلة امام العالم
ومن المؤكد ان من صمم هذه المؤامرة يدرك ان محاكمة ومعاقبة شخصيات مهمة كالهاشمي والنجيفي والمدعومين دوليا لايمكن ان يمر بسلام’
وانهم تجنبا لتلك الاحتمالات التي قد تطيح بفاعلها’فقد فضلوا ابعاد تلك الشخصيتين’ولاسباب تأمرية سياسية
وللتذكير’فان البوليس الدولي الغى مذكرة امر القاء القبض على الهاشمي بعد ان تأكد له انه مسيسة ومزيفة’ولاتحمل وزنا قانونيا,
هذا لمن نسى’أو يريد ان يتناسى.
اذن كيف نستطيع ان نثق بأن هناك مايبررأمرالقاء القبض؟
ولماذا؟
المهزلة ان هناك من يقول بانه باع الموصل وسلمها للدواعش!
والسؤال هو كيف؟
هل كان قائدا عسكريا’وترك ثكنته وهرب مثلما فعل جيش المالكي؟
بل اين نتائج لجنة التحقيق التي ادانت القائد العام للقوات المسلحة’وباقي القادة الذين كانوا في الميدان وهربوا بعد ان خلعوا حتى ملابسهم العسكرية والتي هي شرفهم’؟!
اذا كان النجيفي مذنب حقا’ومشترك في اسقاط الموصل ومتعاون مع الدواعش’انذاك يستحق اكبر عقاب’لكن ذلك يجب ان يتم على ايادي حقوقيين مختصين نزهاء امينين’ويقينا لايوجد ضمن عصابات الحكم اي شخصية مخولة بالتحقيق ناهيك عن اصدار احكام’بل يجب ان تعرض كل ملفات العراق امام محاكم دولية’وكل يقدم دليله’وقرائنه.
المهزلة ان اولئك المتامرين الضعفاء ولتبرير فعلتهم الشنعاء’فقد نشروا مازعموا بأنه كتاب صدرعن المحافظ اثيل النجيفي قبل هروبه’وفيه يأمربالتعاون مع ارهابيي داعش’والحقيقة اني لاافهم كيف يمكن لعاقل ان يصدق بأن اكبر مسؤول حكومي’في محافظته يمكن ان يصدر مثل تلك التعليمات ويطبعها ويوزعها’بهذا الشكل’والذي لابد ان يدينه!ابل ومافائدته من التعاون مع داعش’الذين اقتحموا داره وسرقوا ممتلكاته النفيسة’
كما انه’لم يكن هناك شك من ان داعش حالة مؤقتة ومؤامرة مصممة لتنفيذ هدف محدد وانها لابد الى زوال’فكيف يمكن ان يتفق مع تلك العصابات؟بل لماذا هرب’ولم يبق لاستقبال الدواعش ان كان مؤيدا لهم؟
نها مهزلة كبرى’حيث المثل يقول حدث العاقل بما لايليق’فان صدق’فلاعقل له,لكن هل الذي زور شهادات دراسية ومنح الاف شهادات الدكتوراه الى مجموعة من الاميين’وزور الانتخابات’يصعب عليه تزوير كتاب رسمي؟
انها دولة ’فيها اكبر مهازل في تاريخ العالم!
اليوم يجب ان يرفع الشعب صوته بالمطالبة بكشف كل تفاصيل سقوط الموصل ومحاسبة المجرمين الحقيقيين’والذي تشير كل الدلائل بانهم سلموا الموصل عمدا الى الدواعش’لكي يتاح لهم تدميرها’بحجة تحريرها’كما يحصل الان.
كل جريمة مهما طال الزمن لابد ان تكشف تفاصيلها ويشخص المجرم
ولخيرا هذه نسخة من كتاب المحافظ النجيفي المزعوم
Kein automatischer Alternativtext verfügbar.







اخر الافلام

.. 24-5-2017 | موجز الخامسة عصراً لأهم الأخبار من #تلفزيون_الآن


.. احتجاجات الحسيمة..هل تتوقف؟


.. وائل الخالدي: علي مملوك يتحكم بالقاعدة؟




.. المدير السابق للاستخبارات الأمريكية يؤكد حصول -اتصالات- بين


.. حشود تشيع التونسي الذي قتل في الكامور بولاية تطاوين