الحوار المتمدن - موبايل



كارل ماركس في العراق / الجزء الأخير

فرات المحسن

2017 / 2 / 3
الادب والفن




ــ شنو أجاوزت، وعليمن، تره لوما مصلحتي يم السربوت جبار جان هسه عفتك تفتر أباب الشرجي وترجع تبات بالكَهاوي ويبقى أسمك أستاذ عبد القادر إلى يوم يبعثون.
ــ شكرا لك على كل حال، أعتقد أنك تستطيع أن تفعل ذلك.
ــ هم ميخالف مقبوله منك، رفيق ميكون خاطرك أله طيب، نص ساعة ونكون بالفندق.
* * *
أقترب من المقهى حافي القدمين بثياب رثة، يداه ملوثتان ويبدو عليه وكأنه يعمل في محل لبيع الفحم أو في كورة حدادة. دنى من طارف التخت جوار عربة طعام أبو عفيفة وجلس ينظر مبهورًا لصحن الطعام الجاهز الموضوع فوق سطحها. التفت أبو عفيفة نحوه وسأله مباشرة وشبه ابتسامة ترتسم على شفتيه.
ــ ها وليدي جوعان؟
ــ أي جوعان..
ــ تريد لفة.. لو بالماعون؟
ــ بكيفك عمي.
ــ أخليلك عروكَ وبيتنجان لو بس عروكَ؟
ــ بكيفك.
أبتسم أبو عفيفة ابتسامة عريضة وهو يطالع هذا الفتى البائس بشعره الكث ووجه المتسخ، ثم وجه نظره داخل المقهى حيث يقف أبو داود ويجلس قريب منه أبو رجب.
ــ أخليلك خضرة؟
ــ بكيفك.
ــ أخليلك طرشي؟
ــ بكيفك عمي خليلي كلشي وكلاشي.. الله يخلي بيبيتك فدوه.
ــ عدك فلوس؟
ــ هذي بس.
أخرج من جيب ثوبه ورقة نقدية إيرانية. ضحك أبو عفيفة وراح يجهز الطعام، وبين لحظة وأخرى يخطف النظر نحو الفتى الفقير، الذي تعلقت عيناه بيد أبو عفيفة وهي تهيئ الطعام، ناوله قطعة رغيف كبيرة في داخلها مثلما طلب كلشي وكلاشي، فاخذ الفتى يلتهمها بشيء من العجالة. فجأة نادى أبو عفيفة على صاحبه أبو رجب.
ـ أبو رجب.. أبو رجب حبيبي.. تعال.. تعال،رحمه الذاك الأب، هذا هم الك عرف بيه مثل أستاذ عبد القادر.. دتعال بلجي هذا هم اله نصيب يمك.
جاء أبو رجب مقطب الوجه يتحدث بعجالة وبشيء من الغضب .
ــ أبو عفيفة أي هسه صارلك أسبوع أتصجم.. يزي عاد..تره أزعل والله.
ــ تزعل على أخوك ، خوش والله هاي الجانت مرجيه منك.
ــ لعد شنو قصدك.. قابل جنت تريدني أحط أبأيد استاد قادر سناسل؟
ــ لا، بس أعرفك أدور ثواب من المخابيل.
ــ هم ميخالف مقبوله ..اشكرك هوايه هوايه، هاي المرجيه منك.
ــ هاي شبيك روحك زغيره اليوم.
ــ وأنته اليوم جايك الواهس وتصجم وتضرب بسامير.
ــ قصدي أتلاطف حبيبي.
ــ تتلاطف مو؟ شنو انته حسبالك رجعو أستاد قادر للسجن لو للشماعية.
ــ هسه لو تاه لو رجع الأهله شنو طب بجيسنه ؟ أشو شهر من أجه يمنه وفرحنه بي، وفجأة كَلب وراح مثل فص ملح وذاب.
ــ أغاتي أبو عفيفة شنو قصدك كَلب وفص ملح وذاب ؟
أطلق أبو عفيفة ضحكة صاخبة جلبت انتباه رواد المقهى ونادى بأعلى صوته
ــ هاي هم خوش والله، تعال عيوني أبو داوود، تعال شوف أبو رجب هم تيه الحجي وكَام يسأل شنو ما شنو؟
جاء أبو داوود ليلتحق بهم وراح ينظر بدهشة نحو الرجل الفقير وفجأة قال وهو يهز يده يمينا وشمالا.
ــ واي واي، أني أحسنلي أعزل الكَهوة .
ــ ليش عيوني أبو داوود، ليش شنو صاير؟
ــ صارت السالفة ماصخة، الكَهوة صارت تجمع للمخابيل .
ــ أي لعد شلون، مو شبيه الشيء منجذب أليه.
عند تلك الجملة راح الجميع في نوبة من الضحك والمزاح. نهض الرجل الفقير من مكانه وفغر فاه وبدأ بموجة ضحك هستيري وتصفيق أجبرت الرجال الثلاثة التوقف والنظر أليه بدهشة.
ــ مستوي حيل ..الله يخليه، ما يحتاج ..نكَره سلف..عفيه وليدي عفيه.
ــ تره مو بس هو ،وربك المعبود، الكول مستويه.
ــ بس جان استاذ قادر مو بشكل هذا، شوية أوعى و حجيه مرتب وموزون.
ــ بس جان نوبات يخربط بالحجي جنه مثل الأجانب، الولد يسوي ابنيه والبنية يسويه ولد، ويسأل هوايه.
ــ هسه موزين طلع بهجي حالة، هو جان اليطب يم ذولاك بذاك العهد صدكَ جذب جان يطلع عدل؟
ــ الله يذكرك بالخير أستاذ قادر ما أدري شنو صار وياه. وشحل بيه الدهر؟
ــ وضعه كلش زين ومنشنش .
قال أبو رجب ذلك وهو يسحب نصف رغيف من تحت غطاء القماش الذي يحفظ أبو عفيفة أرغفة الخبز والصمون داخله.
ــ أي قادر وضعه كلش زين ومرتاح ومنشنش،هاي عرفناهه، بس أروحلك فدوه،أريد أعرف، عود الخبز مالتي شعليه؟
ــ أبو عفيفة فلوسك تلكَاهه يوم القيامه.
ــ أي أقبض من دبش مو؟
ــ أخويه أبو رجب أنته متأكد من سالفة كَرايب استاذ قادر، أخاف الرجال راح بين الرجلين بهذا الوكَت الما يتأمن؟
ــ لا يابه ماكو هيج شيء، البارحة الجمعة مو كَدامك أبو داوود، ما سمعت شنو كَالي سامر، أنو واحد أجه يمهم بالمظاهرة مال ذيج الجمعة، لمن طلع ويانه قادر.. وهذا الرجال كَال هوه كَرايب قادر، وبوسه لعبد القادر وشبكَه،وكَال راح يوصله الأهله هل أيام، وبعدين سامر يكَول الرجال ترخص مني وكَال القادر تجي وياي، وقادر جان فرحان كلش، والرجال أخذه وياه وقادر برضاه وجان مرتاح، راح ويه كَرايبه.. أصلا يكَول سامر أنو كَرايب استاد قادر جانت عنده سياره من هاي الحديثة ألي تخرع، سوده مظللة وموديل هل سنه.. بعد شنو أريد اسوي وياه.. الله يحفظة ويسلمه ويشافيه ما طول لكَه أهله.
ــ أي آني سمعته السامر من حجالك، بس شو ما صدكَته ما أدري ليش؟ هذا أصلا مو راحه، وأني خايف تره بهذا الوكَت ولد الحرام هوايه، أخاف هذا شافو مخبل أخذو وراحو ودو لهذولة العصابات الياخذون الجلاوي والمشاوي لو ياخذون واحد من أعضائه، لو يفخخوه و يستعملوه بالتفجيرات.. الله يستر.
ــ هاي شلك بيه يمعود أبو عفيفة، فال الله ولا فالك ..تره بسوالفك هاي تمرد كَلبي مرد.
ــ لا والله أخويه أبو رجب مو قصدي آذيك، وأسال الله أن ينجي استاذ قادر..بس أني كَلبي يلعب من هذا أبو كفشة المنفوشه سامر.
ــ أبو عفيفة، أني أدري ليش.. لأن انته تكره هذوله الشباب جماعة حرية حرية دولة مدنية.
ــ لا والله مو هيج.. آني ما أكرهم..هذوله ولدنا.. بس أشوف ديتعبون نفسهم وماكو نتيجه، وطوخوهه ومصخوهه..وسالفتهم ما بيه فايده، والناس تريد السالفة تستوي بالعجل،ما بقه عده صبر.
ــ أذا ما عده صبر لعد شنو تنتظر.. ربك ينزللهم بالزنبيل؟
ــ وربك المعبود تره البلحكومة رايحين بفالهم وينفذون بس ألي براسهم ، وما يهمهم كلشي، وخلولهم أذن من طين وأذن من عجين.. دعوفنا من هاي السالفة.. هسه يعني ما راح تتعرف على هذا المسكين؟
ــ شلك بهذي السوالف أبو عفيفة مو كَتلك، تره والله أزعل عليك.. هسه تقبل أدفع حساب أكل هذا الفقير لو تريد تحصل الثواب لوحدك.
ــ عنده تومانات.
ــ شنو راح تاخذهن منه؟
ــ ليش أخويه أبو رجب.. أشفتني.. جنت أخذ من استاذ قادر؟
ــ لا والله أخويه والنعم منك..وكَفاتك وياه جانت كلش حلوه.
ــ أبو رجب هذا المسكين ذكرني بأول يوم أجه استاذ قادر هنا، كَعد بنفس المكان وجان يباوع مثله، وهم جان جوعان.
ــ أبو داوود تره هاي الدنيه.. كثرو بيها المجادي والجوعانين والبطالة والعطالة والمخابيل. وغيرهم بذيج الصفحة يربون كروش وياكلون ويشربون ومبربعين بالفلوس.. الله لا يوفق كلمن سعه بهذا الصار بالعراق.
ــ الناس راح تتخبل من هذي الاوضاع.
ــ ابو عفيفة، ليش أحنه منو بقه بينا صاحي.. أشو كلنا نحتاج علاج نفسي.
ــ أي ولله أبو رجب كلنا أطباكَات والحمد لله.. هو ألي شافه وديشوفه العراقي قليل، والله الصار بينه وديصير، لو بغير ناس جان ما بقو على وجه البسيطة..
ـــ صحيح والله.. الله يكون بعون العراقيين.
ـــ صدكَني أبو رجب آني حيل حيل مشتاق الاستاذ قادر.. تعودت عليه. تره ما جان يبين عليه مشخوط.
ــ والله آني بشكلك مشتاقله،وأني أحبه كلش،وألي وياه ذكريات من جان استاذ، تصور البارحة شفته بالحلم جن كَاعد بوسط حديقة جبيره، لابس قاط ومتهندم وشعره مسفط ولا بس مناظر. مريت من يمه جان يكَوم وأجه وسلم عليه وصافحني وسأل عليكم حيل.. بعدين كَالي أترخص منك أبو رجب أروح، تره الطلاب ينتظروني،بس كَبل ما يروح حجه حجايه حلوه، كَال تره العراق حتما ما يبقه بهذا الحال ، ولا بد يصير زين ويتقدم بقدرة وقوة وتصميم أهله، أو وصاني أستمر بالمظاهرات والمطالبة بالإصلاح . كَعدت من الحلم ما أدري ليش فرحان.. كون على ثقة أبو عفيفة جانت الناس تحلف براس أستاذ قادر... ربي بجاه كلمن عده جاه يمك، ينسعد ويتشافه ويرجع الأهله سالم غانم.
ــ أمين رب العالمين... ها عمي تريد بعد لفه؟
ــ أي عفيه حباب ينصرك الله على البنات.
ــ هاي شنو يابه ؟معود كَول غيره ، هاي السالفة منين لكَيته؟
وبضحكة ضاجة قال أبو داوود.
ــ هذا عقدته تختلف عن عقدة استاذ قادر، تره ياجماعة كل عراقي وعنده عقده خاصة بي.
ــ أي نعم، مثلا عقدة أبو رجب من يوصل يم العربانه، لازم يهلس نص كَرصة خبز.
اشاعت مزحة ابو عفيفة الضحك والمرح بين الجميع .
ــ ضحك خير ربي وشره على المايحب الخير للناس.
ــ الله يكون بعون الناس ويمتعهم بالسلامة ويرجع الغايب الأهله ويشافي كل مريض ويفرج كربة المظلوم والمهضوم ويطيهم الآمان والعافية.


النهاية

فرات المحسن
ستوكهولم
f_almohsen@hotmail.com
03 / 01 / 2017







اخر الافلام

.. مسلسل أبو عمر المصري - دكتور الجامعة يهدد أحمد عز -عيسي- بوق


.. مهرجان سينما فلسطين بنسخته الرابعة في باريس وضواحيها


.. جزء من لقاء الفنان الكبير رضا الخياط على قناة العراقية مع اب




.. أنا الشاهد: مهرجان سوس للفيلم القصير في المغرب يحتفي بالسينم


.. تفاعلكم: 25 سؤالا مع الفنان المصري عمرو سعد