الحوار المتمدن - موبايل



التكتل الافريقي اليوم .. الى اين

خالد بوفريوا

2017 / 2 / 4
مواضيع وابحاث سياسية


بالعودة الى نافذة التاريخ.. ولتاريخ حنين سنة 1984 انسحب المغرب من منظمة الوحدة الافريقية . هذه المحطة التاريخية كانت القارة السمراء تعيش على وقع حركات التحرير وجل اقطاره ترسخ تحت وطاة الاستعمار وتعاني من سنواته الصعبة المظلمة قام الكيان الافريقي من رماد حركات التحرر والتحرير التي حاول الاستعمار النيل منها واقبارها.. قام على مبادئ واهداف عليا اهمها المرافعة والدفاع عن حق الشعوب في الاستقلال والمحافظة على سيادتها الاقليمية المبادئ والقيم التي لم يحترمها المغرب منذ دخوله الكتلة القارية -الوحدة الافريقية- حيث عمل على شق الصفوف واحداث نوع من التذبذب في المواقف المؤيدة لتحرير القارة من قيود الاستعمار الموحشة من خلال عقدة التوسع على حساب الجيران "المغرب يمتد من طنجة الى نهر السنغال "حيث طالب باجزاء من الجزائر ودخل معها حرب ضروس وهي لم تندمل جراحها بعد جلاء الاستعمار الفرنسي. وضم موريتانيا قسريا في حدود وهمية لا اساس لها في الخريطة الدولية. واجتاح اراضي الصحراء الغربية ولايزال الا حد كتابة هذه الاسطر يسيطر على اجزاء كبيرة منها. بهذا المنطق الوهمي الهوسي بالتوسع.. هل يملك المغرب ورقة "السلوك السليم " تؤهله للانضمام او بالاحرى- العودة الان الاتحاد الافريقي هو امتداد للمنظمة الافريقية -..العودة الى تجمع قاري قام اساس على جعل القارة السمراء ارضا للسلم والاستقرار والتعايش ? لماذ هذا الاهتمام المتزايد بافريقيا في هذه الفترة الزمنية بذات? هل بداعي النهوض بالاتحاد وتنميته ودفع دولاب اقتصاده الى الامام كما تروج حاشية "امير المؤمنين"? ام بنية افشاله واحداث شق حاد بين دوله ?
اسئلة واخرى نتركها لاوليغارشية الرباط من اجل الاجابة الشافية عنها ..
وبالامس القريب كذالك وقف الاتحاد الافريقي بكافة قادته دقيقة صمت على روح فقيد القضية الصحراوية "ولد عبد العزيز " ولو من باب الانسانية. التكتل الاسمر الذي فتح ذراعيه وضم الشعب والهوية الصحراوية واتخد قرارات مصيرية وثابتة حيال قضيته - نكوسازا بادلاميني زوما – ففي السنوات القليلة الاخيرة تم تعين مبعوث للاتحاد الافريقي الى الصحراء الغربية فضلا عن عديد التوصيات والقرارت التي اتخذها زعماء الافارقة من اجل تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره خصوصا وان تلك القرارات والتوصيات تعتمد من قبل الفاعلين في المجتمع الدولي ( الامم المتحدة. الاتحاد الاروبي… ) لانها صادرة من اتحاد قاري له قوة تمثيل القارة مع نظرائه من التكتلات العالمية والتنظيمات الدولية. زد على ذالك اهتمام رؤوس الاموال الكبرى في العالم من اجل الاستثمارات بحكم المقاربة الامنية الملائمة .
لكن بهذه العودة المغربية واحتواء الفراغ الذي دام اكثر من 33 سنة داخل الاتحاد الافريقي يتبادر الى اذهاننا اشكال وجب على القيادة الصحراوية الاجابة عليه هل هذه العودة المغربية للتكتل الاسمر انتصار ام هزيمة للدبلوماسية الصحراوية ?
ان المتتبع للخيط الناظم الذي يتبعه المغرب في اطار علاقاته الخارجية يستنتج قاعدة ذهبية. بان هذا الاخير يعتمد على ديبلوماسية ردة الفعل ومحاولة التشويش وخلق ضبابية واستجداء المواقف وشراء الذمم… وهذا ما يمكن اسقاطه على العودة المفاجئة للفضاء الافريقي من اجل اجهاض واستئصال المواقف المتقدمة حيال القضية الصحراوية. وكذا وجب الاشارة الى ان الاسباب التي دفعت المغرب الى الانسحاب من منظمة الوحدة الافريقية لاتزال قائمة بل على العكس من طموحه امسى الافارقة اكثر وعيا وحنكة بالدفاع عن مبادئهم و سياساتهم الموحدة لبلدانهم ضد الاستعمار ومخلفاته وهو ما لم تستسغه الرباط ودفعها الى الاعتقاد ان مناورتها الاخيرة قد تصيب الهدف .. زد على هذا هل سيلتزم المغرب بميثاق الاتحاد الذي يلزمه بإحترام عضوية الجمهورية الصحراوية، والتعامل معها كعضو كامل الحقوق في المنظمة القارية?، ام سيعتمد فلسفته المعتاد.. فلسفة التمرد على المواثيق والعهود الدولية بما فيها ميثاق الاتحاد الافريقي ?







اخر الافلام

.. الأردن يؤكد ضرورة الحفاظ على خفض التصعيد في الجنوب السوري


.. قرقاش: الهدف من عملية الحديدة هو الوصول إلى حل سياسي


.. رسمياً... -إتش تي سي- تكشف عن هاتفها الرئيسي لهذه السنة




.. أشرف غني يمدد وقف إطلاق النار مع طالبان


.. من هو المرشح اليميني إيفان دوكي الفائز في رئاسيات كولومبيا؟