الحوار المتمدن - موبايل



خلف النوافذ...11

عبد الغني سهاد

2017 / 2 / 5
الادب والفن


خلف النوافذ..11
(الشاعر الانيق ...)

اعدك...
سانزع خبز الحياة
من فم
تنين الموت..!
واحتسي خمرة الحب
من نهود
اليمامة الزرقاء....!
واعود بسرعة
بوعيي
اليك ...
وتعودين
بجمالك الي..
..و سنصطاد معا ..
فراشات
جميلة..
بحجم الاطفال..!
و نعيش
كل
احلام عشاق
هذا
الكون
الفاتنة...!!

=====

طلع القمر.
هبط القمر.
من الروعة بمكان.ان يتسرى الانسان.
في عيون هرة
سكرانة
بالضياء..
=====

عند مطلع
الشمس..
هرتي المتغطرسة
كانت تموء
تتوق لسرقة
الضياء من
قلوب
بني البشر..
تناجي النور المشع
ليبقى لها وحدها
ولهم
الاحزان

====
كل شيء تحول
حطاما
لما طالبوا ..
ونطقوا بالكلمة الملعونة
المدن حطاما
الحقول حطاما
الانفس حطاما
كل الوطن حطاما
فما من سبيل
لعزل .ذلك . الابله
المسعور كالطفل بحب الكراسي
وكل
الاشياء
المحطمة ...

=======

في النهار..
قلب حبيبتي
موجع بلا
حدود

في الليل
تفضي لي
بسريرة قلبها
ولا تحدثني
الا عن الحب

يامكثرة
المخلوقات
والناس جميعا
باركها
برحمتك..

=====
في الليل يخفق قلبي
بالعواطف الرذيئة
اتحول الى
عفريت نفريت
معتم الملامح
اشبه انكيدو
احد ابطال
جالجاميش
اجثم على حكام
مدينة البقرة المبرقشة
بلا رحمة
اوشفقة
كي انال
عطف حبيبي
زارا..داشت
الكئيب ؟

====
انا..الان
ذلك..
الشاعر الانيق
الان اقاتل
بضراوة
ادبح كلماتي
على هامش قصيدتي
العرجاء..
اخوض في دماء
الاسلاف الكبار
حتى الركب...
سكران..انا
بدماء الاشعارالرذيئة..
انسان...انا
براس
بقرة ...
نعم ..بقرة
يبتلع الحرف الرذيء
كالماء
في جرعات
خرافية ..
واستمتع
بالاجترار
الشاعري
اللامنتهي ....

====

02-01-2017
عبد الغني سهاد







اخر الافلام

.. بتحلى الحياة – 2017/2018 - فقرة الأفلام بيار حرب


.. شيرين رضا تروى تفاصيل وكواليس فيلم -فوتوكوبى-


.. محمود حميدة عن يوسف شاهين: -كان بيخلى الممثلين تتهته-




.. فرانس24 تطلق قناة جديدة باللغة الإسبانية


.. الفنان محمد رمضان يصل دمنهور للمشاركة فى مؤتمر -الهجرة غير ا