الحوار المتمدن - موبايل



في دُّوَارِات الذات

تيماء حسن ديوب

2017 / 2 / 10
الادب والفن


من شوك أيامه العتيقة
يرسم كلماته
بقلمِ كحلٍ أسود
شامةً على خدها اﻷيمن...

والغياب هنا...
في حضرته يصفع خد المساء
بكل ما أوتي من خيبة...

هو رجل اللحظات
أما هي فاِمرأة الانتظار!
على أبواب حكاياته الجميلة
قصص ارتجاف الصوت
وارتعاشات الجسد المنهك...

هو
يلبس الكلمات عقداً من ألماس
تتباهى بغرورٍ مشتهى
ثم يسألها إن كانت تليق به الكلمات؟!
كيف تخبره ما يليق به؟

هو
رجلٌ من ﻻزورد
تليق به جداول من آهاتٍ و تنهيدات
حروف من دفء شمسٍ
ابتسامة قمرٍ أو ربما اندفاعة شلال...







اخر الافلام

.. آلاف السعوديين يختتمون أسبوعهم مع الشاب خالد


.. وزير الثقافة من الأقصر: نسعى لتوثيق وحفظ التراث العربى بالكا


.. علي الحجار يحتفل بألبومه الجديد من نقابة الصحفيين




.. فيديو.. فنانان يطلقان معرض إبداع التشكيليين السعوديين بالأقص


.. نجم السينما الأمريكية جون ترافولتا في السعودية