الحوار المتمدن - موبايل



في دُّوَارِات الذات

تيماء حسن ديوب

2017 / 2 / 10
الادب والفن


من شوك أيامه العتيقة
يرسم كلماته
بقلمِ كحلٍ أسود
شامةً على خدها اﻷيمن...

والغياب هنا...
في حضرته يصفع خد المساء
بكل ما أوتي من خيبة...

هو رجل اللحظات
أما هي فاِمرأة الانتظار!
على أبواب حكاياته الجميلة
قصص ارتجاف الصوت
وارتعاشات الجسد المنهك...

هو
يلبس الكلمات عقداً من ألماس
تتباهى بغرورٍ مشتهى
ثم يسألها إن كانت تليق به الكلمات؟!
كيف تخبره ما يليق به؟

هو
رجلٌ من ﻻزورد
تليق به جداول من آهاتٍ و تنهيدات
حروف من دفء شمسٍ
ابتسامة قمرٍ أو ربما اندفاعة شلال...







اخر الافلام

.. ON screen: تغطيه خاصة لحفلة الفنانة سعاد ماسي بالقاهرة


.. أخبار حصرية - #فنانون موصليون يعيدون زهو ألوان مدينتهم


.. ON screen: فعاليات ختام مهرجان الإسماعيلية الدولى للأفلام ال




.. الفنانة بشرى تشارك فى افتتاح بطولة الـ-بولو- الدولية بالجونة


.. بتقنية الـ 360 درجة.. إعادة التمثيل التاريخي لاقتحام الجيش ا