الحوار المتمدن - موبايل



ضوء

محمد عبيدو

2017 / 2 / 10
الادب والفن


وكان الضوء يرحل
معابثاً
الشغب الجميل
مبعثراً
شحوب الزمن
في لجة المدينة ..
وكان الضوء يرحل
مع وجه الشاعر الناحل
والخبز والنبيذ والأسئلة
وكان الضوء يرحل
مع البنات الجميلات
الغازلات
بالياسمين
قماشة أرواحنا ..
وكان الضوء يرحل
مع الزعتر البري
وحكايا الريح
المسرجة أحزانها
على حصى الطفولة
في الدروب العتيقة
وكان الضوء يرحل
مع اللحظة
الواقفة على هضبة الذاكرة
بانياًً شركاً للموت
وحماقات الفراغ ..
وكان الضوء يرحل
عميقاً في الخراب
الظلال بعض متاعه
والبياض ..
وكان الضوء يرحل
لآخر الكتابة
والجنون الأليف







اخر الافلام

.. رسامون يشاركون في معرض دولي للكاريكاتير


.. أسهل طريقة لحل امتحان اللغة الفرنسية للصف الأول الثانوي |ترم


.. كل يوم - بكاء الحجة - ياسمين الخيام - بسبب مداخلة هاتفية من




.. لقاء الدكتور مناضل داود على قناة الحرة عراق بخصوص موقف الفنا


.. بتحلى الحياة – الممثل طوني أبو جودة