الحوار المتمدن - موبايل



آمين - العلاج النفسي الأدبي 15-

لمى محمد

2017 / 2 / 13
الادب والفن


نحن أقوياء بمن حولنا، و ضعفاء بهم أيضاً!

“ ريتّا” :

بين “ ريتا” و عيوني طوائف متناحرة!

حدثتني “ ريتا” في صباح يوم شتوي بارد، تسللت أشعة صوتها إلى ذكريات طفولتي فأدفأت الطريق الغريب..
سألتني عن حالي و عن عائلتي، ثم أخبرتني بأنها ستغادر “ سوريا” إلى “ العراق” !

-الوضع في “ سوريا” أصبح سيئاً جداً.. غلاء جنوني.. نعيش تقريباً بلا كهرباء.. الموت يطل من نظرات الحقد عند الجميع.. لكل شخص ثأر ما !
أغلقت السفارات أبوابها في وجهنا، كما أغلق الحظ آخر شباك كنا نقفز منه و نتعلق بأي مكنسة طائرة من هذا الجحيم!

قررتُ السفر إلى العراق.. و ما تفعل طبيبة أسنان في أفريقيا مثلاً! و في العراق لم ينظروا إلى صليبي و يريدون مني وضع الحجاب!
تخيلي أنا.. علمي.. ديني وقصر تنانيري.. تحت ديكتاتورية القماش!

ضحكت “ ريتا” بسخرية، فيما ضغت زر ( كتم الصوت ) في جوالي و بدأتُ بالبكاء…

في الحلم:
كنتُ و “ ريتا” نركض على شاطئ المتوسط.. حافيتين و في الخامسة من العمر.. شعورنا طويلة ترفرف كأعلام.. و ضحكاتنا ترى جزيرة “ أرواد” و قد تحولت إلى “ هاواي”..
أما “ دمشق” فكانت تتبعنا صبيةً.. حلوة.. حلوة.. شامخة و واثقة:
يستحيل على أم ولدت هاتين البنتين و احتفظتْ بهما أن تُضام!

هيهات!
*********************


نحن نعيش في أجسادنا.. لكن في أرواح غيرنا، و إذا ذوت تلك الأرواح يبدأ صوت الموت بالهذيان…

“ جلنار”:

( وقّفت قلبي عالدرب ناطور).. يا جلنار!


ل “جلنار” معي ألف حكاية.. و آلاف القصص الصغيرة.. و من قال أن عوالم النساء لا تتسع للأخوات؟

-مهاجرة أنا إلى “ دبي” .. في قلبي عتب كبير على ( وطن) لم يلمنا، بل بعثرنا!
أحمل الطب.. وطعنة في منتصف القلب...
الوضع في “ العراق” ما عاد يطاق.. الناس يحاربون بعضهم من أجل كل شيء من الخبز إلى تاريخ القبور..
الشرف تحوّل إلى خرق بالية.. أما الدين فصار مشاعاً ( ستاندرد)، و على جميع من أراد البقاء لبسه بلا تفكير!
السرقات.. الرشاوي.. التكفير.. التفجير هي كلمات معجمنا المحكي…

يحدثونني عن عنصرية الغرب.. و لا أدخل مدرسة في العراق لا أرى فيها كل عنصرية الأرض!
اشتقتك (خيتي)…

بكت “ جلنار” و أنا كنتُ قد ضغت زر” كتم الصوت”…

هيهات!
**********************


للموت حكاية واحدة.. كل منّا يقصّها بطريقته!

“ راحيل”:

يا طفلتي إن كنتِ أنتِ تركت “الأردن” للمتأسلمين.. للمتعصبين و مدعيّ العلمانية أو منافقي الدين.. فمن سيبقى ؟

في ليلة لا قمر فيها و لا نجوم.. حزمت “ راحيل” ذكرياتها و أصوات من أحبتهم في شهادة الصيدلة التي حازتها و كسرت من خلفها جرة مليئةً بأحلام “ وطن”!

-الوضع في “ الأردن” لم يكن بأفضل مما كان عندما هاجرتِ أنتِ من “ سوريا”..
قصدنا “ سوريا “ للسياحة و السعادة قبل الحرب! و توقعنا مصيراً مشابهاً بعد الثورة.. ثم قمعنا أي صوت تمرد بعد الحرب الأهلية..
تعلم الأردنيون كل شيء من الدرس السوري إلا محاربة التعصب، بالعكس تزمتوا أكثر .. و “ الله يستر”!

ما زلنا نهاجر.. لا مكان لنا في بلاد جوامعها أكثر من جامعاتها.. و ( علمانيوها) أشد تعصباً من متأسلميها…

في الحلم:

كنت و “ راحيل” في مكان ما. جميل .. جميل.. و على باب المكان كتبنا “ بلاد الشام”.. أول أبجدية.. أول رقصة.. أول طعنة في القلب تشفى يا عرب!

هيهات!
*********************


في الطب النفسي: الأحلام هي وسيلة تلجأ إليهاالروح لتحقيق أحلام و أهداف بعيدة المنال.. عندما تشارك حلمك مع هدفك تتحدى الإرادة أي مستحيل، فتقدر على تحقيقه!

بلاد لا مكان لنسائها سيداتٍ فيها، تهرم و تشيخ قبل أوانها..
بلاد لا كرامات للأمهات فيها لا تُرضِع ثورةً حتى و إن ولدتها!

في الحلم -الذي سيتحقق- :
المكان كان ممتلئاً بالأطفال..
و هناك حول العتبة المقدسة في "فلسطين" زرعنا نارنج.. فل.. زنبق .. جوري.. و ياسمين..
أما النرجس فخرج من صخر الشرق الأوسط يشبه جميع نسائه و كل عواصمه!


هيهات أن تمحونا الذكورة أو يقلل من شأننا أي ( دين)!

آمين …


يتبع...







اخر الافلام

.. مخرج فيلم -فتوى يكشف- عن سيناريو عمله القادم


.. مخرج نيوزيلاندي يحول فيلما صامتا عن الحرب العالمية الأولى إل


.. تكريم السينما المغربية في أيام قرطاج السينمائية




.. مخرج فيلم -فتوى- وسبب اختياره للفترة الزمنية التي بني عليها


.. مسابقة - لغتي الجميلة - للشعر والأدب تكرم أوائلها في إدلب