الحوار المتمدن - موبايل



اعتذار شديد اللهجة الى الاحبة

محمد الرديني

2017 / 2 / 14
كتابات ساخرة


لابد لي ان اعتذر للاحبة عن وضع عنوان مقال امس"اختفاء الهاون من الاسواق العراقية"ويجب حذفه حالا فقد تبين ان الجماعات – اقصد الميايشيات – استبدلوه بهاونات وراجمات وكواتم صوت تباع في سوك"مريدي" لمن يرغب.
لم يسعفني الوقت لأتحرى عن صحة المعلومات التي تشير الى ان الراجمات والهاونات والقذائف المضادة للطائرات وكواتم الصوت تباع علنا في سوك "مريدي".
وها أنا انتظر من يؤكد لي خبر بيع هذه الاسلحة الذي يتم بالجملة والمفرد رغم تأكيدات البعض بان الصفقات مازالت سرية.
اسئلة كثيرة محيرة؟.
لمن تباع هذه الاسلحة ؟وهل المواطن العادي يشتري راجمة صواريخ او كاتم صوت من اجل حماية عائلته؟.
وهل فعلا ان هذه الاسلحة هي غنائم حرب من المدعو "داعش" واخوانه؟.
هل حربنا ضد داعش مسرحية بدون عنوان؟.
هل فعلا لاتستطيع الدولة بكامل عتيدها وعدتّها ان تقذف هذه الميليشيات الى براميل الزبالة التي وزعها عبعوب مجانا على البيوت السكنية ذات يوم؟.
هل نحن في غابة من غابات الامازون ام نعيش تحت مظلة "فرخ"المافيا الايطالية التي اندحرت وبان معدنها الرديء؟.
كيف دخلت هذه الاسلحة الثقيلة ومن اي منفذ وهل ابوي مايكدر الا على اولاد امي في ساحة التحرير؟.
عمي ياقاسم الاعرجي ... ياوزير الداخلية الجديد، سمي بالرحمن ولا تستعرض قوتك امام الناس الذين جاءوا يطالبون بحقهم.
سويلك زيارة الى سوك مريدي وراح تشوف العجب هناك.
دولة داخل دولة وميليشيات تحتضن ميليشيات وخصيان يبيعون ما لذ وطاب والمطلوب هو الدولار.
ياحريمة ببعض اولاد الملحة ، كانوا يظنون ان تعيينك راح يكون علامة من علامات الامن والسلام لكنك خذلتهم حين اهدرت دم الرجال في ساحة التحرير.
تدري ماهو اسمك الجديد؟.
كاوبوي بدر.
الله يسامحك ياحيدر العبادي، بعد صبر طويل وبانتظار من يشغل هذا الكرسي وبعد "جر وعر" اجانا واحد بعده يعتقد ان العصا الغليظة ترهب الناس.
يارئيس الوزراء،اولاد الملحة يقولون لك ارجع في كلامك وخلي هذا الكاوبوي يشوف وظيفة ثانية او تستقيل وتخلي نوري المالكي ياخذ مكانك.
ويرسلوا لك رجاءا حارا ان تتفقد اولاد الرعية في "سوك مريدي" قبل الاستقالة وتتأكد بنفسك انك تحكم نصف بغداد فقط والنصف الثاني يحكمه اصحاب الراجمات والهاونات.
يعني العراق صار عراقين بس ظل نهر دجلة يغطي الصوبين.
بس صوب سوك مريدي صار من علامات يوم القيامة.
فاصل حشاش:النائب ميسون الدملوجي خربت الغزل مال المسؤولين في كربلاء ،فقد زارت المحافظة بدون حجاب وسرعان ما انقلبت الدنيا واجتمع اعضاء المجلس بدون غياب لأول مرة وصوتوا بالاجماع لأول مرة على قرار يمنع دخول اي امرأة الى المحافظة بدون حجاب.
ياسلام على الايمان الحقيقي.
كانت نكتة تلك التي انقرضت (الشرطة في خدمة الشعب)
أيها العبادي قدّم استقالتك فورا والا..







التعليقات


1 - شمعة عراقية عظيمة تنطفئ
ملحد ( 2017 / 2 / 20 - 13:58 )
لم اعرفك شخصيا.....ولكنني دائما كنت اقرأ لك
كنت دائما وابدا معبرا وبصدق عن عواطف واشجان وهموم الشعب العراقي العريق....
لقد ادمعت, واقول ذلك من كل قلبي, حين هف الى سمعي خبر وفاة هذا الكاتب الصريح الشجاع الجرئ....

اقدم تعازية القلبية الصادقة لاهل الفقيد واصدقائه ومحبيه , وانا متأكد انهم كثر

انّا من الطبيعة وانّا لها لعائدون
صدق العلم العظيم


2 - سلاماً على روح الكاتب الكبير محمد الرديني
ليندا كبرييل ( 2017 / 2 / 20 - 16:57 )
الأستاذ رامز الرديني المحترم

من الفيس بوك

ببالغ الأسف قرأت الخبر المحزن قبل نشر النعي في أعلى صفحة الموقع، في مقال الأستاذ خليل الجنابي المحترم ، حيث سجلتُ كلمة تعزية

أرجو أن تتقبل والأسرة الكريمة أحر التعازي القلبية بوفاة أخينا القدير، الذي عرفناه أستاذاً في النقد الساخر، فساهم بمقدرة عالية في نقل صورة حيّة عن مشاعر المواطن الأصيل

شكراً لأخينا على مساهماته الإنسانية التي قدّمها في حياته، وعلى كلماته الطيبة المعبّرة عن خلقه الرفيع ومعدنه الكريم

رحل مبكراً لكنه ترك ذكرى لا تنسى في قلوب قرائه ومحبيه

مبارك عمرك وعمر أهلك أيها الأخ الفاضل الأستاذ رامز، ولا شر دخل دياركم


3 - خسارة كبيرة
فؤاده العراقيه ( 2017 / 2 / 20 - 19:27 )
الحقيقة فُجعت حين قرأت خبر نعية الآن وحزنت كثيرا ولا تسعفني الكلمات لأعبر عن الاسى لفقدان الكاتب الكبير محمد الرديني
الف رحمة ونور لروحك الجميلة ولفكرك النقي والعزاء لاسرته الكريمة ولكل محبيه وقراّئه


4 - الغالي العزيز الراحل
عدلي جندي ( 2017 / 2 / 21 - 00:27 )
رسالتك خالدة
سلام لروحك
وعزاء لأهلك ومحبيك


5 - فى رحمة الله
سامى غطاس ( 2017 / 2 / 21 - 12:52 )
الله يرحمك استاذنا الكبير بالتاكيد سنفتقدك ونفتقدك كتاباتك الرائعة
الهم الله الاهل والاحباب الصبر على فراقك .


6 - الراحـــة الابديــــــه اعطه يارب
كنعان شـــماس ( 2017 / 2 / 21 - 16:57 )
ارقــــد بســـــلام ايها النبيل محمد الردينـــــي . صدمت بالخبر . تعازينا القلبية لاسرتك الكريمة ما احزن الموت بعيدا عن العراق في بلدان الاغتراب تحيـــــة اخيرة ايها الغائب الكبيـــــر محمد الرديني . تحية ايها الصديق الذي لم التقي به ابـــــدا


7 - في ذمة الخلود عزيزي كاكَ محمد
حسن الكوردي ( 2017 / 2 / 25 - 08:04 )
قد أصابني من الحزن ما أصابكم لقد تعرفت على الفقيد من خلآل كتابته ولم يحالفني الحظ على اللقاء معه وكان صديقاً صادقاً وطنياً شريفاً فقدتك يا أعز صديق . عظم الله أجركم وغفر لميتكم .الرحمة للفقيد الصبر والسلوان لعائلته الكريمة .إنا لله وإنا اليه راجعون

اخر الافلام

.. رئيس حزب المؤتمر: الاتحاد الليبرالي يهدف لنشر الثقافة الوطني


.. ماذا قال وزير الثقافة السعودي للعربية عن مشروعات الرياض العم


.. جولي والموسيقى وأطفال داعش




.. الفنان العراقي ياس خضر واغنية ليل البنفسج كتبها الشاعر مظفر


.. مقهى أم كلثوم ببغداد يتحدى الظروف الصعبة في العراق!