الحوار المتمدن - موبايل



الاستيطان فريضة دينية يهودية

توفيق أبو شومر

2017 / 2 / 15
القضية الفلسطينية


اعتدنا أن نرسمَ المستوطنات في بوسترات الدعاية الفلسطينية، على صورة أفاعٍ تلتفُّ على جسدنا الفلسطيني، واعتاد العالم أن ينظر إليها على أساس أنها عقبةٌ في طريق السلام. وأنها تَحول دون تأسيس دولتين لشعبين، ومعظم دول أوروبا وأمريكا يقسمونها إلى مجموعتين، استيطان مشروع، وآخر ممنوع، لأنه يتعارض مع حقوق الإنسان!
كثيرون لا يعرفون منزلة الاستيطان، والرجوع إلى أرض الميعاد في العقيدة الدينية اليهودية، والمسيحانية الصهيونية.
أرض الميعاد ليست هي حدود ما قبل الرابع من حزيران يونيو 1967، ولكنها كل الأرض، ما قبل، وما بعد!! هذا ما يتبناه اليوم أكبر الأحزاب الإسرائيلية المشاركة في الحكومة، حزب البيت اليهودي، وحزب الليكود الحاكم.
الليكودي، غلعاد إردان، وزير الأمن الداخلي قال يوم 13-2-2017 ليست هناك أرضٌ أخرى لدولة أخرى غير أرض إسرائيل، هذا ما أدركته الإدارةُ الأمريكية الجديدة، بزعامة، دونالد ترامب!
المستوطنات الصهيونية، عند المسيحانيين الصهاينة، وعددهم ستمائة مليون، هي الطريق الموصل إلى عودة الماسيح المنتظر، بدونها لن يعود الماسيح، لذا فهم يدعمون المستوطنات ماليا، ومعنويا، لأنها مُقدَّسة!
أما المستوطنات في العقيدة الدينية اليهودية، فهي فريضة من الفرائض الأساسية في الدين اليهودي، فطائفة الحاسيديم الحريدية الدينية، وهي أكبر الطوائف الدينية تعتقد بأن اللهَ لا يقبل دعاءَ اليهودي، مادام بعيدا عن أرضه، أرض الميعاد، فالحاخام الكبير، يهودا القلعي يؤكد على فريضة الاستيطان بقوله:
"لا تُقبلُ صلوات اليهود، ومناسكهم، وعباداتهم، إلا في أرضهم"!!
لذا على كل يهوديٍ، أن يكون مستوطنا لكي تُقبل صلواتُه!
وهم يسلسلون التوبة الواجبة على كلِّ يهودي، وفق ثلاث مراحل:
توبة الخوف، وهي الاستغفار، وطلب الرحمة في الغُربة بعيدا عن أرض الميعاد، أما التوبة الثانية، فهي توبةُ الأرض، عندما يتوبُ اليهوديُ وهو على أرضه، ببنائها، بماله، وعرقه، أما التوبة الثالثة، فهي توبةُ الحُبٍّ.
بهذه التوبة، توبة الحب يعودُ الماشيَّحُ المنتَظَر، بعد معركة، مجدو الأخيرة بين الخير والشر، حينئذٍ، يدخل الناسُ في الدينِ اليهوديِّ أفواجا!!
كذلك، فإنَّ الحارديم يُجيزون لليهودي أن يُطلِّقَ زوجتَه، إذا رفضتْ الهجرة من المنفى إلى أرض الميعاد.
كما أنهم من منطلق إيمانهم بفريضة الاستيطان، يرشون التراب الفلسطيني على قبرِ كل يهوديٍّ، يموت، ويُدفن في المنفى!
تمكَّن الصهاينة في بداية تأسيس إسرائيل، أن يُخفوا هذه الحقائق، بستارة الكيبوتسات، واليسارية، والاشتراكية، والدولة الديموقراطية في صحراء الديكتاتوريات، وما إن استقرَّ الحالُ واتَّسعتْ دولتُهم حتى بدؤوا يُزيلون الستائر عن هذه العقيدة، فقاموا بترويضنا، وجعل الاستيطان العنصري مستساغا في الإعلام بطرقٍ عديدة، أبرزها:
التسمية، (الاستيطان) فهو اسم محبَّبٌ يعود أصلُه إلى الوطن، والوطنية.
ثمَّ جعلونا نتراجع عن مطالبنا بتفكيك المعازل العرقية، ونطالب بإيقافها، ثم تراجع سقفُ مطالبنا، لنطالب بخطوة أخرى أقلَّ، وهي تجميد بناء هذه المعازل، أي أن تُحفَظ في عُلبةٍ محكمة، حتى لا تفسد، في جهاز التبريد، لتخرج سليمة مُعافاة!!
ثم انخفض سقف مطالبنا درجةً أخرى، فأضفنا إلى الاستيطان العنصري، تعبيرا آخرَ جديدا، غرزه الإسرائيليون بحُنكة، فأضافوا لهذه المعازل كلمة جديدة:
(النشاط) الاستيطاني، واقتبس إعلامُنا هذه التسمية، وأصبح يرددها كلَّ مساء وصباح، وفق الصيغ التالية:
ازدياد النشاط الاستيطاني، مضاعفة النشاط الاستيطاني، وقف النشاط الاستيطاني،
تجميد (النشاط) الاستيطاني..!!
أي أن المعازل العرقية المغتصبة، المسماة (مستوطنات) تحولَّتْ إلى نشاطٍ، وحركة مستحبَّة، تُشبه النشاطَ الفنيَ، والرياضيَ، والثقافي، والاجتماعي!!







التعليقات


1 - الاجتياح الاسلامي..ألم يكن فريضة؟
معلق قديم ( 2017 / 2 / 15 - 11:35 )


وجود الاسلام في فلسطين جاء نتيجة فريضة دينية اسمها الجهاد يا سيد أبو شومر

وكما تدين تدان


2 - كما تدين تدان
توفيق أبو شومر ( 2017 / 2 / 15 - 12:48 )
يا معلق قديم..... لقد اعتدتُ أن أناقشَ وأردَّ على من يكتبون بلغة الوعي، والعقل، والثقافة والفكر، ولم أعتد أن أناقش من يطلقون الرصاص بالحروف والكلمات من وراء جُدرٍ وأسوار محصَّنة...دمتم .مفكرين أحرارا واعين


3 - معلق قديم
أبونا حماده ولعه ( 2017 / 2 / 15 - 13:41 )
0 «حِينَ تَقْرُبُ مِنْ مَدِينَةٍ لِكَيْ تُحَارِبَهَا اسْتَدْعِهَا إِلَى الصُّلْحِ،
11 فَإِنْ أَجَابَتْكَ إِلَى الصُّلْحِ وَفَتَحَتْ لَكَ، فَكُلُّ الشَّعْبِ الْمَوْجُودِ فِيهَا يَكُونُ لَكَ لِلتَّسْخِيرِ وَيُسْتَعْبَدُ لَكَ.
12 وَإِنْ لَمْ تُسَالِمْكَ، بَلْ عَمِلَتْ مَعَكَ حَرْبًا، فَحَاصِرْهَا.
13 وَإِذَا دَفَعَهَا الرَّبُّ إِلهُكَ إِلَى يَدِكَ فَاضْرِبْ جَمِيعَ ذُكُورِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ.
14 وَأَمَّا النِّسَاءُ وَالأَطْفَالُ وَالْبَهَائِمُ وَكُلُّ مَا فِي الْمَدِينَةِ، كُلُّ غَنِيمَتِهَا، فَتَغْتَنِمُهَا لِنَفْسِكَ، وَتَأْكُلُ غَنِيمَةَ أَعْدَائِكَ الَّتِي أَعْطَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ.
15 هكَذَا تَفْعَلُ بِجَمِيعِ الْمُدُنِ الْبَعِيدَةِ مِنْكَ جِدًّا الَّتِي لَيْسَتْ مِنْ مُدُنِ هؤُلاَءِ الأُمَمِ هُنَا.
16 وَأَمَّا مُدُنُ هؤُلاَءِ الشُّعُوبِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَصِيبًا فَلاَ تَسْتَبْقِ مِنْهَا نَسَمَةً مَّا،
17 بَلْ تُحَرِّمُهَا تَحْرِيمًا: الْحِثِّيِّينَ وَالأَمُورِيِّينَ وَالْكَنْعَانِيِّينَ وَالْفِرِزِّيِّينَ وَالْحِوِّيِّينَ وَالْيَبُوسِيِّينَ، كَمَا أَمَرَكَ ..

اخر الافلام

.. 29-06-2017 | موجز التاسعة صباحاً لأهم الأخبار من #تلفزيون_ال


.. أخبار عربية - ماتيس: الأسد أخذ تحذير ترامب على محمل الجد


.. السليمي: قطر دعمت جماعات إرهابية في شمال إفريقيا




.. هيلي: أولوية ترامب بالنسبة لقطر هي وقف تمويل الإرهاب


.. قيادي حوثي يتجول في جازان؟