الحوار المتمدن - موبايل



رزَان و الإخوان في بِلاد طَرزان

الياس ديلمي

2017 / 2 / 17
الادب والفن


سأحكي لكم حكاية عجيبة شَخصياتُها غريبة ، تَقع أحداثُها في كُل مكان و كل زمان ، سيدة ٌ تُدعى رزان تَعيش في بلاد الطّــرزان ، لها خَمسَة إخوان قَرّرت ذات يومٍ أن تَدعُوهم لمأدُبة عشاء على شَرفِهم ، أولهم اسمُه باحث جوعان و الثاني اسمه مُتابع شَبعان و الثالث يُدعى مُشكّك فَهمان أمّا الرّابع فيُنادونه مُنزعج غَضبان و خامسُهم يُسمونه خائف جَبــان ..
حضر الأربعة الاّ الخامس الذي يُدعى الخائف الجبان فَحَزِنت صاحبة الدار لعدم مَجيئه ، و ظنت أن به مرضٌ ، فاستقبلت الأربعة و رَحبّت بِهم ، ثُمّ شَرعت في تَحضير أشهى الأطعِمة و المأكولات ، مُرفَــقَة بألـذّ المشروبات و الحلويات ..
كان المُتابع الشّبعان يُرافق رزان أثناء تَحضيراتها في المَطبخ و يُتابعها في كُل صغيرةٍ و كبيرةٍ ، يَحفظ المقادير التي تعتمدها في الطهي ، و يُدققُ في التحضير بِصمتٍ ..
أنهت صاحبة الدار التحضيرات و قامت بتجهيز الطاولة و ترتيب الأطباق ، و شَرع الجميع في الأكل فأخذ الباحث الجوعان يَتذوق مِن الأطباق و يتساءل بشأن مُكونات الأكل و يُعطي رأيه بعد أن يستطعم الوجبات المتنوعة ، و يَطلب مِنها توضيح كيفية الإعداد ..
كانت رزان سعيدة بهذا الأمر لكن المُنزعج الغَضبان كان يَرفض أي طَبَقٍ يُقدم له ، بحٌجة أنّ طَعام والِدته هو الأحسن و الأجود و خلاف المأكولات التي لا تَكون مِن طهي يديها هو طعامٌ مُقزّز سيـــئ ، و بهذا رَفض الأكل مِن طَعام صاحِبة الدّار ..
أمّا المُشكّك الفَهــمان فكان يَتهم التي استضافته بأنّها تَتعمّد تقديم مأكولات سيئة لغايةٍ لم يَكتشفها بَعد ، و كان يَستغرب مُستنكراً مِن سِرّ هذه الدّعوة و يَتساءل بخُصُوص تداعيات هذه المأدُبة يُطالب باقي الاخوان بالتّوقُف عن الأكل احترازاً مِن أي مُؤامرة ..
احتارت صاحبة الدار رزان في أمر الإخوان و ستزداد حيرةً مِن أمر خامسُهم الخائف الجبان ، حيث كان يأتي خِلسةً و يتجسس مِن النوافذ سِــراً ثُم يَهرع الى أهل القُرى المجاورة ، فاسمعوا ماذا يَقول :
يا قَوم انّي رأيت في دار رزان العَجَب العُجاب ، رأيتها تَحمل السّكين في باحة المنزل مبتسمة سَعيدة و ما أراها إلا أنّها تُريد قَتل الاخوان ، ثُم رأيتها تَجلب من المَخزن كيساً كُتب عليه ( سُم للفِئران ) و ما أرى إلا انها تريد تَسميم الاخوان ، كما أنني رأيتها تَجمع و تُعدّ الحطب و ما أراها الا أنها تريد حرق الاخوان ..
تَقدّم شَيخ يُعى دَهشان يَتوكأ على عصاه و سأل الخائف الجبان قائلاً : بماذا تَطهو رزان أكلها ؟ فأجابه : باللّــحم ، فقال له الشّيخ : بالسّكين تُقطِّع اللّحم ، ثُمّ سأله : أيّ الحيوانات تُربي صاحبة الدّار ؟ فأجابه : القِطط ، فقال الشيخ : و مِن أجل الفِئران تَحتفظ بالسُمّ ، ثُم سأله مرة أُخرى : هل يوجد غاز في دارها ؟ فقال الخائف الجبان : لا ، عندئذ قال الشيخ : مِن أجل توفير الدِفء للإخوان تَجمع الحطب يا حَيوان ..
ثُمّ ألتفت ذلك العَجُوز الى العامّة و قال : أتعلمون لماذا تُسمى بِلادنا بِبلاد طـرزان ؟ لأنّنا شُعُوب نُجيد الصُراخ و استعراض العَضَلات مِثل الطّرزان ...







اخر الافلام

.. مهرجان دبي السينمائي .. مشاركة خليجية واسعة


.. مهرجان دبي السينمائي خلف الكواليس


.. قصيدة .. حكاية الطين .. الشاعرة شذى أسعد .. تصميم .. أبو رعو




.. فنان سوري تحدى الإعاقة بموهبة الرسم – جيران


.. فرقة الموسيقى العربية بكفر الشيخ تعانى نقص الآلات.. والمحافظ