الحوار المتمدن - موبايل



رزَان و الإخوان في بِلاد طَرزان

الياس ديلمي

2017 / 2 / 17
الادب والفن


سأحكي لكم حكاية عجيبة شَخصياتُها غريبة ، تَقع أحداثُها في كُل مكان و كل زمان ، سيدة ٌ تُدعى رزان تَعيش في بلاد الطّــرزان ، لها خَمسَة إخوان قَرّرت ذات يومٍ أن تَدعُوهم لمأدُبة عشاء على شَرفِهم ، أولهم اسمُه باحث جوعان و الثاني اسمه مُتابع شَبعان و الثالث يُدعى مُشكّك فَهمان أمّا الرّابع فيُنادونه مُنزعج غَضبان و خامسُهم يُسمونه خائف جَبــان ..
حضر الأربعة الاّ الخامس الذي يُدعى الخائف الجبان فَحَزِنت صاحبة الدار لعدم مَجيئه ، و ظنت أن به مرضٌ ، فاستقبلت الأربعة و رَحبّت بِهم ، ثُمّ شَرعت في تَحضير أشهى الأطعِمة و المأكولات ، مُرفَــقَة بألـذّ المشروبات و الحلويات ..
كان المُتابع الشّبعان يُرافق رزان أثناء تَحضيراتها في المَطبخ و يُتابعها في كُل صغيرةٍ و كبيرةٍ ، يَحفظ المقادير التي تعتمدها في الطهي ، و يُدققُ في التحضير بِصمتٍ ..
أنهت صاحبة الدار التحضيرات و قامت بتجهيز الطاولة و ترتيب الأطباق ، و شَرع الجميع في الأكل فأخذ الباحث الجوعان يَتذوق مِن الأطباق و يتساءل بشأن مُكونات الأكل و يُعطي رأيه بعد أن يستطعم الوجبات المتنوعة ، و يَطلب مِنها توضيح كيفية الإعداد ..
كانت رزان سعيدة بهذا الأمر لكن المُنزعج الغَضبان كان يَرفض أي طَبَقٍ يُقدم له ، بحٌجة أنّ طَعام والِدته هو الأحسن و الأجود و خلاف المأكولات التي لا تَكون مِن طهي يديها هو طعامٌ مُقزّز سيـــئ ، و بهذا رَفض الأكل مِن طَعام صاحِبة الدّار ..
أمّا المُشكّك الفَهــمان فكان يَتهم التي استضافته بأنّها تَتعمّد تقديم مأكولات سيئة لغايةٍ لم يَكتشفها بَعد ، و كان يَستغرب مُستنكراً مِن سِرّ هذه الدّعوة و يَتساءل بخُصُوص تداعيات هذه المأدُبة يُطالب باقي الاخوان بالتّوقُف عن الأكل احترازاً مِن أي مُؤامرة ..
احتارت صاحبة الدار رزان في أمر الإخوان و ستزداد حيرةً مِن أمر خامسُهم الخائف الجبان ، حيث كان يأتي خِلسةً و يتجسس مِن النوافذ سِــراً ثُم يَهرع الى أهل القُرى المجاورة ، فاسمعوا ماذا يَقول :
يا قَوم انّي رأيت في دار رزان العَجَب العُجاب ، رأيتها تَحمل السّكين في باحة المنزل مبتسمة سَعيدة و ما أراها إلا أنّها تُريد قَتل الاخوان ، ثُم رأيتها تَجلب من المَخزن كيساً كُتب عليه ( سُم للفِئران ) و ما أرى إلا انها تريد تَسميم الاخوان ، كما أنني رأيتها تَجمع و تُعدّ الحطب و ما أراها الا أنها تريد حرق الاخوان ..
تَقدّم شَيخ يُعى دَهشان يَتوكأ على عصاه و سأل الخائف الجبان قائلاً : بماذا تَطهو رزان أكلها ؟ فأجابه : باللّــحم ، فقال له الشّيخ : بالسّكين تُقطِّع اللّحم ، ثُمّ سأله : أيّ الحيوانات تُربي صاحبة الدّار ؟ فأجابه : القِطط ، فقال الشيخ : و مِن أجل الفِئران تَحتفظ بالسُمّ ، ثُم سأله مرة أُخرى : هل يوجد غاز في دارها ؟ فقال الخائف الجبان : لا ، عندئذ قال الشيخ : مِن أجل توفير الدِفء للإخوان تَجمع الحطب يا حَيوان ..
ثُمّ ألتفت ذلك العَجُوز الى العامّة و قال : أتعلمون لماذا تُسمى بِلادنا بِبلاد طـرزان ؟ لأنّنا شُعُوب نُجيد الصُراخ و استعراض العَضَلات مِثل الطّرزان ...







اخر الافلام

.. فنانون سوريون يحاولون الحفاظ على الإرث الثقافي السوري على طر


.. منوعات الآن | تعرف على الممثلات الأعلى أجراً لسنة 2017


.. هشام عباس: لم أدرس الغناء وكانت هواية بالفطرة




.. خلوق السينما المصرية -حسين صدقى-دفنه شيخ الأزهر ..ولم يحضر ج


.. صباح العربية: -يوم في الحرم- فيلم وثائقي عن المسجد الحرام