الحوار المتمدن - موبايل



قيد

ال يسار الطائي

2017 / 2 / 17
الادب والفن


كل جرمي ، اتأمل الازهار
وانادي...لاتطوقوها بالاسوار
قيدوني ...وسوروها !!
واشاعوا في الطرق...
هذا من حرق المدن
هذا نيرون ، هنا روما
هو ذا آلهة النار
ارجموه
اصلبوه
انثروا اشلاءه في الديار
فاكرموني ثلاثا :
مشنقة قطع حبلها برقبتي
وسوط هرأه ظهري
وقيد تصدئ من دمي.....
وأنا لم اعد أنا !!
تجمدت !!!
قيدا ، واسوار ........
.
ال يسار الطائي





اخر الافلام

.. انتظرونا غداً .. وسهرة طربية خاصة مع الفنان محمد الحلو في ضي


.. تسعة أفلام تتنافس على جائزة الأوسكار الـ89


.. المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج يطالب بالتمثيل في منظمة التح


.. فن الحياة... سحر الشرق في عالم الأوبرا


.. ست الحسن: سارة صفوت .. مترجمة إشارة تربت بين أبوين أصمين