الحوار المتمدن - موبايل



كدمات

ال يسار الطائي

2017 / 2 / 18
الادب والفن


قصة قصيرة...
في كل زمن كدمة من احمر شفاه بلون الدم
.
(هل نبني حياة كاملة ؟
بنصف قلب ونصف فكر ونصف حل !!!)
لم يذكر أنّه أراد يومًا أن يفهم.
أراد حياة، بدون مبررات وبدون غاية عظمى
وبدون أن تتساقط القطع، بتدخّل خارق للطبيعة
فثَقل قلبه حتى تعثّر به ساقطًا على وجهه
وكلّما جفّت له روح وذبل جناحيها وسقطا
وظنّ أنّه الفراق استدارت ونفخت فيه روحًا جديدة
تصارعت روحه المغطّاة ببقع أحمر الشفاه الدموي
عَبَرَ النافذة الضيّقة لوهلة
ثم نفذت أخيرًا لتحلّق عاليًا ولم يراها أحد بعدها أبدًا......
.
ال يسار الطائي







اخر الافلام

.. وفاة أحد أشهر سفاحي #أمريكا.. ونجمة سينمائية أحد ضحاياه


.. الفنان سامو زين يزور -اليوم السابع-


.. ست الحسن - مسرح ناطق باللغة الإنجليزية .. فكرة جديدة لتعلم ا




.. ست الحسن - على طريقة فؤاد المهندس وشويكار .. فكرة جديدة لتعل


.. هذا الصباح- مبادرة لتدريس الموسيقى والغناء لأطفال لاجئين