الحوار المتمدن - موبايل



هرتك مولاي

نبيل الخمليشي

2017 / 2 / 20
الادب والفن


خدشتني هرتك مولاي بذيلها
وأنت مازلت تثرثر
فانهرها كي لا تتجبر بصمتها
و تتنمر أكثر
كم كان معبدك شفاف قبل الرحيل
ابق مولاي هناك فسرك معرض للغارات
أعدائك مدججين بالانترنيت
ولا غار يؤويك مولاي
شبكتهم قوية وخيوط عناكبك أوهن
كثبان الرمل ما عادت تستر ---نا. سوأتك
فأفكار و أقمار تحوم حولك
لغتهم تطفو فوق العالم و أبجديتك تغرق
أي عار لحق قبيلتك مولاي
ابتسم فأنت على الهواء مباشر
و اذبح ما دمت وهنت روحا وما عدت تقاتل
خذلتك الذبيحة فهي تتألم لكنها تقاوم
ذرات الكون تتعرى داخل المختبرات
وعلوم سحرتك ما عادت تنفع
نداءاتك سيد الكره صمت أذني
حديثك الخرافي أرهقني وأرهقت قواك
تغير الكل من حولك وما زلت تحاول
تعكز ألفك وارحل إلى الصفحة الأخيرة
توسد هائك لأستريح و أطوي كتابك
هرمت هرتك وما جفت بحور مدادك
رأسك مولاي يوجعني وعلاجي تأخر
ظنجة 20/02/2017







اخر الافلام

.. بالفيديو..على جمعة: تطور التعليم واتقان اللغة مفتاح نمو الحض


.. هذا الصباح-رصيف الثقافة.. مبادرة أردنية لدعم الكتاب


.. سكرتير الحزب الشيوعي العراقي يتحدث لقناة دجلة الفضائية عن ال




.. من روائع الشاعر الكبير إسماعيل كاطع بصوت الطفل عبدالله


.. ستديو الآن | الموسيقى تتحدى #داعش بالمدارس في #بنغازي