الحوار المتمدن - موبايل



انت ونفسي .قصيدة

كيفهات أسعد

2017 / 2 / 20
الادب والفن


حدثني يا صديقي
عن تلك البلاد
التي يصنع فيها المستحيل..
ارحب بك فقط
لانك من تلك البلاد
ضيفاً عزيزا´
لان ذرات الهواء العالقه في صدرك
من هناك...
احسدكم
انت و قميصك وبنطالك وربطة عنقك وجواربك
و عقارب ساعتك و نعل حذائك
كنتم هناك
تلعبون مع الاوقات والشمس والروح و الصبر والقهر
وعناقيدالعنب وكاسات الخمر واوراق الشدة
وترسمون اللا شيئ في كل شئ هناك
اما انا
فهنا....
ألعق ما تبقى في قلبي ...من فرح
وأماني تكاد تكون صغيرة
يمر العمر هنا ...
خلف طاولة البيتزا
فرن (الهمبركر)
كاسات الكولا
ابتسامات العانسات
مياعة الاولاد
وبلادة الرجال
فهل ساسقط مثل اوراق الخريف
على تلك الارض وأجبل مع ثراها
أو اتحلل في ترابها
حدثني ...
كيف يضحك القبر
لأحلامٍ لم تولد
كيف تشرق الشمس من عيون صباياها
وتغيب في عيونهن ؟
كيف تجدل الموسيقىمع خصلات شعرهن ؟
كيف يخط التاريخ من غدٍ
ايامه الاولى ويرجع المستقبل
الى غابر ايامه ؟
حدثني
حدثني يا صديقي !!!؟







اخر الافلام

.. بالفيديو..على جمعة: تطور التعليم واتقان اللغة مفتاح نمو الحض


.. هذا الصباح-رصيف الثقافة.. مبادرة أردنية لدعم الكتاب


.. سكرتير الحزب الشيوعي العراقي يتحدث لقناة دجلة الفضائية عن ال




.. من روائع الشاعر الكبير إسماعيل كاطع بصوت الطفل عبدالله


.. ستديو الآن | الموسيقى تتحدى #داعش بالمدارس في #بنغازي