الحوار المتمدن - موبايل



شقق مفروشة للطيور

فواز قادري

2017 / 2 / 26
الادب والفن


جرس الحديقة المسن
لم يعد صالحا للرنين المفرح
طيور الغابة صاحبة النظر الضعيف
لم تعد قادرة على رؤية السماء
الطائر الأعمى مازال يهتدي بقلبه
ويحزن لتلوّث زرقة السماء بالبارود
مجروح الفؤاد ويلهث كوعل جريح
جرس الأغنية مصاب بالفزز
لا تفهم عليه الفراغات في الهواء السميك
يرن كلما اصابته طعنة شديدة من الحنين
يهتز كأنه نذر قيامة مؤجّلة
وتختنق صرخته بين جدارين من حديد.
**
شقق مفروشة للطيور
الأعشاش معلقة كالأراجيح
الخدر يرافق الأعين التي تنظر الأعلى
تأرجحها نسمة خفيفة ويطالها النوم
الأجراس لم توقظ أحداً في الغابة
الغابة بسكانها الرهيفين
لم تنم طوال الوقت
أشعلت بريق العيون وانتظرت
وحركت الحنين في قلب الحجر
الأجراس ذات الرنين المتخم بالشجن
تحاول تقليد رنين صوتها الخافت
الأجنحة تقارب دمعتين تفترقان
عند اول هبوب
تطيح بالمسافات وتستعيد الامكنة البعيدة
فمن يشغل المسافة بين ضفتي الجرح.

*







اخر الافلام

.. رئيس حزب المؤتمر: الاتحاد الليبرالي يهدف لنشر الثقافة الوطني


.. ماذا قال وزير الثقافة السعودي للعربية عن مشروعات الرياض العم


.. جولي والموسيقى وأطفال داعش




.. الفنان العراقي ياس خضر واغنية ليل البنفسج كتبها الشاعر مظفر


.. مقهى أم كلثوم ببغداد يتحدى الظروف الصعبة في العراق!