الحوار المتمدن - موبايل



امنية لاجئ

كيفهات أسعد

2017 / 2 / 26
الادب والفن


قبل ان أفطم من صدى
اتصالك الأول
قبل أن تتفتح
كل الأزهار في شرفة بيتك
انا الذي يحلم كل ليلة
ان يقدم لجوئه إلى مدينتك
يزرع في ساحاته العامة
أزهار الدفلى ..
يقلم أشجاره
يرتب طرقاته
ويدلك في الصباح
الى موقف الباص
عندما تذهبين الى مدرستك
يقدم لك الفطورعلى عجل
يرتب سريرك
ويفتح نوافذ غرفتك
للشمس والأمل
هو الذي يعلق أعلام الفرق
التي تشجعيها
في زوايا البرندا
وينتظر عودتك
كي تلوحي له بيدك
وتقيمي بعدها العمر كله
في الجهة اليسرى من صدره
في قلبه تماما







اخر الافلام

.. دويك ... فنان يجسد اللحظة


.. بوكس أوفيس| تعرف على إيرادات السينما الأمريكية لهذا الأسبوع


.. وفاة الفنانة السورية المعارضة فدوى سليمان في باريس




.. محافظ الإسماعيلية: مهرجان الفنون الشعبية يوجه رسالة أن مصر ب


.. هذا الصباح- جولة في متحف خاص لتاريخ السينما