الحوار المتمدن - موبايل



ما يغري الأصابع ...

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 3 / 2
الادب والفن


هناك،
على بقعة باردة
تبحث عن دفء مشارفك الأربعين،
تركت اصابعي
توّشم غايتها..
وغارقة بكل المفاصل
تبحث عن مرسى في الطين
عن جمرة
عن صدمة تدمي الأهداب
يا ماء العالم
هل ذاكرة الارامل
تصيب الأصابع
ما يصيب الذاكرة،
فلماذا أبحث حتى اللحظة
عن ظهر دافئ ينعم بالكتان
كان يغري اصابعي
منذُ أكثر من أربعين مشتىً،
في بحثي
عن جدوى؟!







اخر الافلام

.. الشاعر الكبير موفق محمد في ذكرى83 عيد الحزب الشيوعي العراقي


.. أخبار حصرية - مأساة الشعب السوري بعيون أصغر #مخرج_سينمائي


.. #صحتك_تهمنا - الإشتراطات الفنية لمخازن #الأعلاف




.. ست الحسن - -مصطفى أبوسريع- ورأيه في الفنان محمد رمضان وأعمال


.. حوار خاص مع الفنان -مصطفى أبوسريع- - في ست الحسن