الحوار المتمدن - موبايل



دفاعاَ عن الوفرة !..

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 3 / 2
الادب والفن


قديماً...
العشاق لا يلعبون على النساء
ولا يخفون أكاذيبهم،
فالحب وفرة
وسلاسل متصلة.
وعن المزدوج المتناسل،
وسيلة للبحث،
غادرنا حقل نياشين الأوبئة..
عن قياس الواحد والواحدة،
وعن رجُلٍ وحَلَ قدميه بالتسمية..
بالمغزى التقليدي،
وبالأغلفة.
قديماً...
فَسْرنا الذاكرة
بالأشجار الشوكية.
ونطلق على تسمية الغْيَّرةِ
" التكرار "
رموزاً للقلب،
وبأكثر من عتمة
عن أبعاد التوحيد
وضمني الحصر التركيبي
وشكل الكائن الأوحد.
لِألا عند الإيثار
في الزمن الشائن
نُقْطعُ عن ناتجنا،
لصعيد التطويع
للمشار إليه.
وقلنا سلاما للمغلق
عن مجاورة طائفة النخاسين
وحروب الردة.
قديماً...
أطلقنا طبيعتنا لأخرى الكامن،
خارج شكل التغليف.
ودافعنا عن نقطة مغزانا
لحدود القصوى،
وفي كل، على وشك،
نتخذ عاصمة أبعد
عن المُلّتبس والملاطفة.
فرحاً صبيانياً
لكلمة تخفق بالتالي،
لم تتضمن بين هلالين
غير شروحات المتنِ.
لكن لنا أسماء
ستصلنا بالمغزى..
للفكر المتحرك،
فقياس بداية الفكرة
تداعٍ موسيقي
لأبعد نقطة،
أوله فينا.









اخر الافلام

.. شاهد.. المنزل الذى قتل به أحفاد الفنان المرسى أبو العباس ببو


.. فنانو اليمن يعزفون للسلام في عيد الموسيقى العالمي


.. كاريكاتير.. بين حزن ميسي وفرح رونالدو




.. لقاء الفنان صباح الخياط على قناة هنا بغداد وحديث عن سيرته ال


.. الموسيقى المغاربية حاضرة في عيد الموسيقى بباريس