الحوار المتمدن - موبايل



إدمان وهواجس مريضة

نبيل الخمليشي

2017 / 3 / 3
الادب والفن


في محطة القطار البعيدة
غفوت لحظة
بوم غراب يتلصص من ثقب إبرة
صيصان ذات رؤوس ذئبية
تلهو ببقايا مشيمة عنزة ولدت لتوها

صوت القطار القادم من هناك
والذاهب إلى هناك أيقظني ومر

غفوت ثانية
رجات كبيرة و زلزال قادم
رجال ونساء و أطفال
يجرون في كل اتجاه
علبة السجائر في جيب السروال
سروالي معلق في الغرفة المجاورة
صوت عظيم وهزات
انهار المنزل، لم أعد أستطيع الحراك
سقف الحجرة يجثم فوق صدري
جيب الهواء ينفذ، الولاعة معي
السيجارة في السروال المعلق هناك
يا للمأساة
بين السبابة و الوسطى
أيقظني حريق لاذع
لقد عدت فعلا للتدخين
عقب السيجارة يدحرجه الريح
نحو حافة سكة القطار
صوت رخيم ينبعث من اللامكان
تنبيه للمسافرين الذاهبين
نحو سلا
القنيطرة
...
أصيلا
طنجة
القطار القادم من البيضاء
يدخل المحطة الآن
دقيقة وقوف من فضلكم
لقد عادت كاظمة الغيظ
علبة السجائر في جيبي
ملف المصلحة الفارغ في محفظتي
وأنا أبحث عن الولاعة
التي كانت في منامي







اخر الافلام

.. عمرو سعد في صباح العربية : محمد رمضان لا ينافسني وأجور الفنا


.. هذا الصباح-عاصم الطيب.. مناهضة الحرب بالموسيقى


.. عبد الجليل الرازم.. فنان تشكيلي مقدسي متعدد المواهب




.. هذا الصباح-فنان فلسطيني يقدم عروضا كوميدية بلندن


.. فنانة سورية تتفنن في رسم البورتريه واللوحات الزيتية في طرابل