الحوار المتمدن - موبايل



ما وراء الشفاف !..

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 3 / 6
الادب والفن


لا تسألني
عما يوحش صدري فيك
لا تسألني
لماذا اجوع اليك
لا تسألني
عن خوفي منك..
عليك
لا تسألني
ما الذي يعزلني عنك.
هذا المفترض
بيني وبينك
لا أكثر من مليمين
من شفافٍ وقحٍ..
قذرٍ
لكن هذا التقدير البائس
يا للهول
هو أكثر فاصلة في سَفَر الرؤيا
بين الواقع والحلم.
هذا الشيء المبهم
مثل الأشياء المبهمة
صفر مطلق
هذا الصفر العازل
بيني وبينك
كيف يتحول
لفراغ لا يدرك؟!







اخر الافلام

.. أخبار حصرية - دولة #السرافة تجسد حقيقة وحشية #داعش من خلال #


.. المهرجان الـ 6 للثقافة اليابانية بموسكو


.. بالفيديو..على جمعة: تطور التعليم واتقان اللغة مفتاح نمو الحض




.. هذا الصباح-رصيف الثقافة.. مبادرة أردنية لدعم الكتاب


.. سكرتير الحزب الشيوعي العراقي يتحدث لقناة دجلة الفضائية عن ال