الحوار المتمدن - موبايل



رمقتني

محمد هادي العدناني

2017 / 3 / 9
الادب والفن


رمقتني برمش عينيها الزرقاءُ
جرحت قلبي فليس له دواءُ
طويلة الشعر ناهدة الصدر
باسقة العنق والخدين بيضاءُ
درية الأسنان هلالية الحاجبين
صغيرة الفم والشفاف حمراءُ
مخصرة البطن كحيلة العينين
رحيق شفتيها لجروحي شفاءُ
كردية الطول شمالية الطبع
طيبة الأخلاق حورية السماءُ
مثقفة مدينيةٌ داعيةٌ للسلام
لوطن حرٌ وشعبٌ سعداءُ
تمر أمامي صباح كل يوم
مسرعة الخطى والحذاء سوداءُ
تسلم بطرف العين أشارة
تحمل بيدها حقيبة صفراءُ
وبالمساء تمر بخاطري حلما
ولساني يردد كلماتها كالبغبغاءُ
وكم ليلة سهرتُ للفجر
أرسم صورتها وألون الرداءُ
وأحلم العيش معها تحت
سماء البيت والحياةُ هناءُ
وأفيق عند الصباح وحيدا
وتتحول الدنيا بعيني غبراءُ
وعلى منارة المسجد لقلقٌ
كبير الجناحين ضخم كالعنقاءُ
تمنيتُ لي جناحيه وأطيرُ
لبصرة الفيحاءُ قبل العشاءُ
وأزور قريتي وامتع نظري
برؤية الحقول ونخلتي الخضراءُ
وتمر فلاحتي تحمل الحطب
وبالمساء تحضر التنوروشواءُ
تخبز الخبز وتشوي السمك
ألذُ طعامٌ وأطيب غذاءُ
وبقرب جرف النهر تجلسُ
تمددُ بالماء ساقيها السمراءُ
تردد اغنية ريفية اللحن
كلمات السياب تطرب الرفقاءُ
رفقاء أيام الشباب والنضال
فلاحون وعمال رجالٌ ونساءُ
وتمر ساعات الحلم دقائق
وأفيق وليس لرؤيا بقاءُ
وأعيش غريب بوطني ليت
أحضى بسهم عينيها الزرقاءُ







اخر الافلام

.. بتحلى الحياة – بودي صفير – مخرج فيلم ملا علقة


.. «طربال رايح جاي» اول فيلم بحريني مصري في صالات السينما ابتدا


.. نشرة الرابعة .. لماذا أوقفت عروض السينما للأطفال في جدة؟




.. القمامة تحاصر مدرسة الزاوية الفنية بالقاهرة


.. هذا الصباح - الحرف التقليدية.. ثقافة واقتصاد ببولو التركية