الحوار المتمدن - موبايل



شبق اللبلاب ...

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 3 / 16
الادب والفن


لم نتعرف على بعضنا،
في الحلم احتوتنا قصيدة..
صغنا للمصاحبة ذهناً وهمياً،
وفي اليقظة
قامرنا ببقية زيت
على اتمام تقطرنا.
امرأةٌ فاجأتني بخطى الياسمين،
عندما اقتربتُ ملفوفاً بالمزيج.
كانت روحي مثل جدار سجين
وعلى ما يبدو كنت مُعْداً للشعور بالوحدة.
جدا، كمن لامست السماء
خفت تهبط،
وكيف، كما السحر،
لم يكن غير الهواء الازرق
وحين تابعنا طريقنا
لم نفعل غير الطعم!.
تهطل،
لا ينسون.
كان ما لمسناه
يستفيق توا
يتعمق..
بخفقان مطرد
يقارب شبق اللبلاب.







اخر الافلام

.. لقاء الفنان صباح الخياط على قناة هنا بغداد وحديث عن سيرته ال


.. الموسيقى المغاربية حاضرة في عيد الموسيقى بباريس


.. الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا




.. كمال يلدو: عن الطفولة العراقية والوجع والمستقبل الغامض مع


.. دول تحتفل بعيد الموسيقى العالمي