الحوار المتمدن - موبايل



( الأوبريتر ) !...

يعقوب زامل الربيعي

2017 / 3 / 16
الادب والفن


الاوبريتر..
........
لم يعد لديّ إبراهيم، ذاك الذي يعرف روح ماكنة تنضيد الحروف ويقوم على إدامتها وتصليح عوارضها. ذهب بعيداً، الرجل المليح الروح والواثق من نفسه، بعد أن فر من بين يديّ الحياة مرغماً.
أغلب الأيام التي كنت اقضيها أمام ماكنة سباكة السطور في مطبعة الحكومة، تتساقط أمهات الحروف النحاسية من مجراتها العلوية، وهي تطيع أصابع يدي المتمواجة على أزرار "كيبورد " مفاتيحها الحيوية، لترسم الكلمات وتشكيلها. تصنع خليطاً من المهارة والفن وشيء، لا بد منه، الحب، لتخرج الكلمات مطبوعة بذات الصناعة السرية والسحرية، بما يليق بها. عندما كنت أنسج الكلمات كمن يعزف على مفاتيح البيانو، يكون أبا خليل، الاسمر، المتمهل في خطوه والكلام، وبقامته الطيفية العذبة، وكما هو مفعم باللطافة أجده، يحدق بيّ مضمراً لممتلكات تمنع عنه وسخ الواقع وتلف المعدن الشخصي، اللذان يصيبان البعض، لأراه واضحا في صورة مشهد ما يحدث في المطبعة الكبيرة.
دائما كان يشير نحوي بأنني " أوبريتر " جيد. أرى روح الكلمة تتوهج في عينيه. في أحدى المرات، جاء الخبير الطباعي الانكليزي (بيتر) مع عشر مكائن جديدة من مكائن " الأنتر تايب " من لندن، لينصبها في القسم، رأيته يدقق النظر بوجهي. وعندما أدركت سبب تلك النظرة، غمز لي إبراهيم بأنه هو من نبه الخبير عني. أقترب الرجل الأنكليزي مني، وبحرفية أكثر من الأعجاب قال: " أنت أوبريتر جيد.. رأيت ذلك بنفسي ".
ثم بعد يوم من نصب أول ماكنة، طلب مني بيتر، أن أكون أول من يجلس أمامها. لا أحد يعرف لمَ كنت أعزف على بيانو الحروف؟. ولماذا كانت متعة الكلمات المسبوكة من الرصاص المائع، تصعد بي إلى سماء، ثم نهبط معاً، لنودعها أمانة بيد من سيقلبها بعد ذلك في كتاب، ثم نوافذاً تفتح على متسع العالم؟.
............
من مجموعة ( براويز ).







اخر الافلام

.. أخبار حصرية - دولة #السرافة تجسد حقيقة وحشية #داعش من خلال #


.. المهرجان الـ 6 للثقافة اليابانية بموسكو


.. بالفيديو..على جمعة: تطور التعليم واتقان اللغة مفتاح نمو الحض




.. هذا الصباح-رصيف الثقافة.. مبادرة أردنية لدعم الكتاب


.. سكرتير الحزب الشيوعي العراقي يتحدث لقناة دجلة الفضائية عن ال