الحوار المتمدن - موبايل



قناع الشمع الماوي /3

سعد محمد مهدي غلام

2017 / 3 / 17
الادب والفن


15
أعيد كتابة الصدى باﻷزرق الساطع
سم أفاعي كيلوباترا
قشيب عشبي أصفر
يجرى بشرايين العمر
المنكود !؟
غاض سبال
الرقية ...
خيام بنات شعيب
بخرن قلوبهن
بوباءالعشق البري
اﻷراك ينوح
يحزم وجعه المصمت
16
صلاة الميت بلا وضوء
التوبة النصوح
17
الديمة تنث صوت إسرافيل
تعتم مراح العين
ضمير اﻷلم يحيض عند إقامة شعيرة الزيارة
غفران رب الجنود ﻷيوب
عذارى ...
نصوص خواطري
شغفهن عشقا
نعاس خفر
همسات جفن الوجد
روادنه عن نفسه
هم بهن
همن به
لا برهان لربي
لاقميص بينهن وبينه
يقطعن أنفاسه
يفقد سكينة النوم
أمتطي فراسة
الخلب ...
أنحر شطر أفق طيفها
يتعفن ملح
الصدى...
يشتعل خريف العري
بكدس ورق التعاويذ
السوداء!!
اعتنق عطرها
أحلق في سمائها
حلم تلظي
مواقعة الشفاه للشفاه
نشرد معا لسراب
النسيان

18
معبد مطارحة الغرام
يقطنه كاهن ضرير السجود
19
تسامررسوم أباطرة
الروم !؟
كوانين أكاسرة الفرس
20
المجنون ...
ما برح يطرد الريم
ليلى مريضة .
تزملت تبر الزقورةالمهجورة
جرعة الزقوم
يحتسيها فانوس أعور
طابورمن المريدين
يتعممون بملاسهم الداخلية
الحدو يتناهي من بعيد
نزيف الرمل
هجرنا السوائم
جبرائيل ؟
يبرق زنبيل زيتون
سلالم حائط البراق
تقود لخمارة
21
أندف دمع الملح
أعجنه برماد أبيس
يتقرمز الغباش
شحيح النور
22
ع !!
طلسم الحروف
شح طرفك
البرد قادم
أرتدي ظلك
نم؟
عزاء السبت
تثاءب العنقاء
طفق ...
يغتسل بالصمت
تشجر تنور طور سنين
رأس هامان
تستبدله هيروديا
برأس المعمدان
يشق البحر بعصاه
يتعطل النهار
تغرب المسافة
يذبل الصوت
يفجر شفق الصحراء
المرايا تصرخ مذعورة
لا ترى اﻷشباح
أوداج الحوأب
متورمة النباح
23
تعالي!
على مهل أنامل هفيف شعرك
قبل أن يبتل
أعلق على باب الكعبة
براءة اليقين
أعلن القبلة
أذان...
24
بوابات العالم السفلي
ديدمونة بفحش
النزق ...
تكرع قوارير الملكين
توقد عشبة الخلود
تفاحة غواية







اخر الافلام

.. وفاة أحد أشهر سفاحي #أمريكا.. ونجمة سينمائية أحد ضحاياه


.. الفنان سامو زين يزور -اليوم السابع-


.. ست الحسن - مسرح ناطق باللغة الإنجليزية .. فكرة جديدة لتعلم ا




.. ست الحسن - على طريقة فؤاد المهندس وشويكار .. فكرة جديدة لتعل


.. هذا الصباح- مبادرة لتدريس الموسيقى والغناء لأطفال لاجئين