الحوار المتمدن - موبايل



رواية هيرمان هيسة عن أورغن توما الأكوبني /B

سعد محمد مهدي غلام

2017 / 3 / 20
الادب والفن


3
ثمل حد الغثيان
رأى كاستاليا
فرجة شباك متأكل الديجافو
فراتها الرقراق
يتهدج عاهر الخرير
أمواه العبير
يلتحف الروازين المسكونة
أشباح أرواح
مطامير
السرداب
رهبان أتقياء
تهوم بلا مهابة غير مبالية
برطوبة العفن
قيامة الأوتار الباخوسية

4
كاستاليا!
مائة عام تصرمت
الكاتدرائية غفير روادها
لم يلحظها
سماع القصص
منسية ...
لعبة الكريات الزجاجية
موسيقها ممسوس بها
طوحه سلاف النغم
أدرد ﻻيصلح للعزف
سحنته اﻷبنوسية خائرة
هدها تراكم الغبار
لم يتبرم أبرحته العزلة أهماﻻ
خمشته الكائنات المقرفة
غير المرئية
5
تمنى لوينبذ حطب الموقد
لا عزاء ...
لا خلاص ...
للأورغن الأبكم

6
ظهره يحدودب
قعره شمعدان أعمى البصيرة
أنتصب بوقار قوادة كاريبية هرمة
ميناء السمسرة شاحب الغواية
مخضوضر...
أبلق !
أصابعها ترتعش
معصفرة ؟
لفائف التبغ الرخيص
تلوكها ...
توما منع توريث
تلاميذه عيدان الثقاب
نكالا بأوغسطين







اخر الافلام

.. الفنان عزت العلايلى يتلقى عزاء زوجته بمسجد عمر مكرم


.. وزير الثقافة يفتتح مهرجان الأوبرا الصيفى وكورال الأطفال يستق


.. تعرف على الحد الأدنى لكليات الشعبة الأدبية بالمرحلة الأولى




.. هذا الصباح- مهرجان التراث والفلكلور الشعبي الفلسطيني


.. هذا الصباح- فنان أميركي يعرض مجسمات للمارة