الحوار المتمدن - موبايل



كل النساء

مصطفى حسين السنجاري

2017 / 3 / 21
الادب والفن


كلُّ النساءِ مَصانعُ الشَّهْدِ
ومعَ الوفاءِ مطالِعُ السَّعْدِ
وعلى يديها العمرُ في دعَةٍ
طفلاً بحضنِ الأمِّ والمهدِ
وبقدْرِ سَعْيِكَ في سَعادَتها
ستنالُها منها بلا حدِّ
كُنْ غيثَها يثبِ الربيعُ بها
كن عطرَها تكُ أجملَ الوردِ
الشمسُ تنسجُ من مباسمها
نوراً لتفرشَهُ على الخدِّ
والسعد في يدِها مفاتِحُه
شلاّلُ طيبَتِها بلا سَدِّ
والعدُّ يخطئُ في فضائلِها
في الأفقِ ما للنجمِ من عدِّ
والبعدُ عنها لا احتمالَ له
قلَقٌ على وجَعٍ على سُهدِ
يعزو إليها فضلُ راحتنا
دَيْناً وذو الأخلاقِ مَن يُسدي
لو أنني أهديتُها عمُري
وا خجلتي لقليلِ ما أهدي
البعضُ يهربُ من محبَّتِها
كم أشتهي لو حبُّها يُعدي
ما همَّني الأميُّ يهجرُها
كالصخرِ لا يقوى على الودِّ
والبحرُ مَنْ يهجرْ سواحلَهُ
منهُ تساوى الجزْرُ بالمدِّ







اخر الافلام

.. رموز الثقافة والأدب فى عزاء الناقد والروائى سيد البحراوى


.. انطلاق ملتقي سلسبيل النيل للفنون التشكيلية بمشروع قناطر أسي


.. هل ستعود نجمة لعبة العروش ايمليا كلارك الى فيلم سولو-قصة حرب




.. بي_بي_سي_ترندينغ| ألبوم مشترك للفنانة الأمريكية #بيونسي وزوج


.. الجزء الرابع من سلسلة أفلام أوشن بنكهة نسائية