الحوار المتمدن - موبايل



انظر للكون

شعوب محمود علي

2017 / 3 / 21
الادب والفن


انظر للكون
1
كانت الأرض أكبر من ان تحيط العيون بها
والمدينة
تدور على راحتيّ
ومن فتحة الابرة الضيّقة
صرت انظر للكون في اللحظة المغلقة
من ضباب القرون
2
تخيّلت انّ السنابل كانت رماحاً
تقوم على الطيف في عنفوان
وترفع رأس التحدّي
بعد ما كانت الامً والحاضنة
جدّدت كلّ تاريخها والجذور
وفي ابجديّة حقل النبات
هويّتها للمجيء
وترحيلها للسفر
2
عالم كلّ اشكاله
بين عين المها
وطباع الذئاب
3
صبأت كلماتي
وكانت تظاهر ضدّ الحروف
عدت في رؤيتي
والسرير اطوف
مجهلي ومتاهي
وليس هنا
من حدائق تمتصّ منّي الفراغ
وضجيج المقاهي
يكرّس أحلام من يجلسون
فرادا زرافات تجمعهم
أحاديث ما دار
في شارع
مشرب
مخبئ
في دهاليز بيت
في الرصافة إطلاق نار
وفي الكرخ أفواج تزحف كالنمل من هول ما سبّب الانفجار
أصابع لامرأة ودم وحقيبة
وكهل بلا ساق مغمى عليه
وبرق كما السوط يجلد وجه السماء
وحناجر تشتعل النار فيها
يا (أبا جعفر) هل رأيت
بقايا من اللحم البشرى
كيف يغسل عنها الدماء المطر
4
عالم مقفل ومقاليده
بيد الجنّ لا تفتح
واشواكه تجرح
خلال الولوج
لظلام دهاليز ليس لها من فروج
تدور لقى وتماثيل قبل العروج
هنا متحف
ضمّ آثار بعض حضارات مندثرة
ومستترة
تحت هذي الرمال التي خلّفتها العهود
وعصف الرياح
5
يلوح ضياء البراءة ما بين عينيك بغداد
كلّ شبابيك عينيك مأوى الفراشات
فيض العطور
الحدائق قدّاحها انت
بل انت مأوى الطيور
ومملكة في الدهور
على كلّ حبّة رمل
وفي كلّ قطرة ماء





انظر للكون
1
كانت الأرض أكبر من ان تحيط العيون بها
والمدينة
تدور على راحتيّ
ومن فتحة الابرة الضيّقة
صرت انظر للكون في اللحظة المغلقة
من ضباب القرون
2
تخيّلت انّ السنابل كانت رماحاً
تقوم على الطيف في عنفوان
وترفع رأس التحدّي
بعد ما كانت الامً والحاضنة
جدّدت كلّ تاريخها والجذور
وفي ابجديّة حقل النبات
هويّتها للمجيء
وترحيلها للسفر
2
عالم كلّ اشكاله
بين عين المها
وطباع الذئاب
3
صبأت كلماتي
وكانت تظاهر ضدّ الحروف
عدت في رؤيتي
والسرير اطوف
مجهلي ومتاهي
وليس هنا
من حدائق تمتصّ منّي الفراغ
وضجيج المقاهي
يكرّس أحلام من يجلسون
فرادا زرافات تجمعهم
أحاديث ما دار
في شارع
مشرب
مخبئ
في دهاليز بيت
في الرصافة إطلاق نار
وفي الكرخ أفواج تزحف كالنمل من هول ما سبّب الانفجار
أصابع لامرأة ودم وحقيبة
وكهل بلا ساق مغمى عليه
وبرق كما السوط يجلد وجه السماء
وحناجر تشتعل النار فيها
يا (أبا جعفر) هل رأيت
بقايا من اللحم البشرى
كيف يغسل عنها الدماء المطر
4
عالم مقفل ومقاليده
بيد الجنّ لا تفتح
واشواكه تجرح
خلال الولوج
لظلام دهاليز ليس لها من فروج
تدور لقى وتماثيل قبل العروج
هنا متحف
ضمّ آثار بعض حضارات مندثرة
ومستترة
تحت هذي الرمال التي خلّفتها العهود
وعصف الرياح
5
يلوح ضياء البراءة ما بين عينيك بغداد
كلّ شبابيك عينيك مأوى الفراشات
فيض العطور
الحدائق قدّاحها انت
بل انت مأوى الطيور
ومملكة في الدهور
على كلّ حبّة رمل
وفي كلّ قطرة ماء







اخر الافلام

.. صباح العربية: المسرح يعود إلى البصرة


.. شرح الجزء الثاني من قواعد اللغة الإنجليزية للوحدة الآولي من


.. كل يوم - الفنانة عبير الشرقاوي تكشف ثغرات في القانون يلعب عل




.. خمس عشرة فنانة تشكيلية عراقية في معرض فني نظمته وزارة الثقاف


.. مناقشة المجموعة القصصية -قالت له- فى المجلس الأعلى للثقافة