الحوار المتمدن - موبايل



الإعلامية، القاصّة ... والنّاقدة saboh maisa -10 -

بابلو سعيدة

2017 / 3 / 22
الادب والفن


تقدمة
اعتمدت الأديبة الإعلامية، القاصّة ... والنّاقدة saboh maisa في قصصها ... القصيرة التكثيف الشديد، والتعبير الدقيق ، في دلالاتها عن الفوضى الخلاقة، وصقيع الربيع العربي وثقافة الصورة المدمّرة للقيم ، والتفاوت الاجتماعي ، وإرهاب الإسلام السياسي ، ولعبة الأرباح ، وفيروسات العثمنة، والمال المافوي وأسراب الجراد من الإرهابيين .ولا تميل في قصصها إلى فنّ comic البهلواني والتهريجي ، والصراخي ، الذي ينتقد المظاهر العائمة على السطح ، لأنّها تراه فنّاً يخدم نظام الأصنام المعتمد، النظام الأبوي السياسي الصارم. ويُفرّغ شحنات نقمة الجمهور على الاباء. ويستبدلها بنكات... وابتسامات ... وضحكات >واستخدمت الأديبة الكاميرا السكيولوجية لتصوير حياة أبطالها، وسبر أغوارهم . وفي السلم والحرب استبعدت جانباً المخيلة والتخييل و Romanceلأنّها اعتمدت " Realism" المتموجة بين المأساة والملهاة والميلو دراما . وقد جاءت العناوين والخواتم طفرة / فقزة / ظاهرة غير مألوفة في الأدب القصصي . لأنّ دلالة العنوان جاءت مطَابِقُة لدلالة الخاتمة في الشّكل والمضمون وقد بلغ منتوجها الأدبي الإبداعي "24 قصّة " وهي قصص من واقع الحياة اليوميّة, وجديرة ... بالقراءة .


بابلو سعيده







اخر الافلام

.. حاتم العراقي اغنية خبروني عنه شلونه .. قناة ابــو رعــود ا


.. الفنانة سميرة عبد العزيز تكرم الناجية من حادث الدرب الأحمر


.. تفاعلكم | جدل حول النشيد الوطني العراقي وكاظم الساهر




.. رئيس حزب المؤتمر: الاتحاد الليبرالي يهدف لنشر الثقافة الوطني


.. ماذا قال وزير الثقافة السعودي للعربية عن مشروعات الرياض العم