الحوار المتمدن - موبايل



هل فعلاً الانسان مجهول؟

داود سلمان الكعبي

2017 / 4 / 4
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


هذا ما يقوله الطبيب الجراح الفرنسي" الكسيس كاريل" في كتابه:" الانسان ذلك المجهول" حيث يشير مؤلف الكتاب الى أن الانسان فيه تركيبات معقدة جداً، بل غاية في التعقيد!، الامر الذي جعله يمتاز عن غيره من المخلوقات الاخرى. وان للإنسان اسرار مجهولة لدى معظم الناس، ولكن يمكن الافصاح عنها من خلال الدراسات العلمية المستفيضة من قبل ذوي الاختصاص، وهم علماء الطب والفلاسفة وعلماء التشريح.
يقول المؤلف في الفصل الاخير من كتابه، والذي كان بعوان" اعادة صياغة الانسان انه": يجب أن تكون المعرفة اساس تركيب الانسان، واول واجب علينا أن نجعل هذه المعرفة نافعة". ثم يضيف "الانسان حينما ينمو يحفزه هدف اسمى الى العمل حينما يفكر في آفاق شاسعة. وتضحية الذات لن تكون شاقة جدا لمن تضطرب بين جوانحه الرغبة في الاقدام على مغامرة عظيمة ونحسب انه لا توجد مغامرة اخطر من تجديد الانسان العصري".
وينتقل بعد ذلك الى جانب مهم من جوانب الانسان الاخرى، فيرى انه" تستلزم صياغة الانسان انشاء معاهدة يمكن ان يشكل فيها جسم الانسان والعقل طبقا لقوانين الطبيعة لا تبعا لتميز مختلف مدارس المعلمين".
وللأسف الشديد أن كايل لم يكم مؤلفا ولا فيلسوفا، بقدر ما كان طبيبا، جراحا، وليس له من الكتب غير هذا الكتاب الذي بين ايدينا، والذي جعل منه عالما بارزا من اعلام الفكر، ان كان كتابه هذا يعتبر كتابا فكريا، وهو حقيقة كتاب علمي طبي يختص بقضايا الانسان، تطرق اليها كاريل ما لم يتطرق اليه قبله عالم سواه.
كاريل يعتبر أن الانسان مجهولاً، اذ يعتقد "أن معرفتنا بالإنسان ما زالت بدائية، وام معظم المعضلات التي ذكرت في مستهل هذا الكتاب ما زالت دون حل"، يقول ومع ذلك "يجب أن نعطي اجابة للأسئلة التي تتعلق بمصير مئات الملايين من البشر ومستقبل الحضارة".
ويعتقد كاريل أن الانسان يعاني من ضمور عقلي، وعليه:" يجب أن ننقذ الفرد من حالة الضمور العقلي والادبي والفسيولوجي التي جلبتها احوال الحياة العصرية، وان نتمنى جميع وجوه نشاطه المحتملة، ونهبه الصحة، ونعيد استقراره في وحدته، وفي انسجام شخصيته، وأن نحفزه على استخدام الصفات الوراثية لأنسجته وشعوره، ونحطم القوالب التي نجح التعليم والمجتمع في حشره بداخلها".(راجع: ص 300، من الكتاب).
ولو لم يكن الا هذا الكتاب الذي تركه لنا، محلقا بسماء العلم والمعرفة، وبالخصوص المعرفة العلمية الطبية التي تخص الانسان، وهو فعلا لم يترك لنا الا هذا الكتاب، فقد اعتبر كاريل في مصاف العلماء والفلاسفة، اقصد فلاسفة الطب والتشريح، وما يخص قضايا الانسان.
وفي الكتاب ايضا قضايا تربوية اخلاقية لها مساس بطبيعة الانسان تطرق لها المؤلف من حيث يدري او لا يدري، وقد نشير لها في مقال آخر ونحن نقرأ في هذا الكتاب، قراءة سريعة مستعجلة، لا تتعب القارئ، كون الكتاب فيه جواب مهمة تضاف الى ما تطرق اليه كاريل، وما سلط في الضوء على ما اسماه مجهولية الانسان.







اخر الافلام

.. وأخيرا فعلتها ميلانيا ترامب!


.. الناتو .. على خط المواجهة مع داعش


.. ما وراء التحقيقات البريطانية والتسريبات الأميركية




.. إيران .. رسائل تصعيد لمن يهمه الأمر


.. صور لنجمات تنشرها صحف أوروبية على أنها لأخت إرهابي مانشستر