الحوار المتمدن - موبايل



أمهات الدواعش

ناهده محمد علي

2017 / 4 / 4
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


لم يولد الدواعش من بطون النيازك الساقطة لكنهم ولدوا من أمهات عربيات أو مسلمات وهن كأي أم عربية تتميز بالسخاء والطيب وسوء الطالع ، فهن معنفات منذ صغرهن ووقعن كلهن ما بين المجتمع الظالم وسوء الأحوال المعيشية وكثرة الولادات . لا أجرؤ أن أقول أن أي أم منهن قد علمت وليدها منذ الصغر كيف يقتل صاحبه وأخيه وكيف يحرق مدرسته ، وكيف يجعل من نفسه ملكاً بلا تاج لا يأمر بالمعروف ولا ينهى عن المنكر ، بل أكاد أسمع أنينها حين يمرض ولدها وحين يضربها زوجها وحين لا تجد ما تشتري به كسوة العيد لأولادها .
جرت مقابلة لأم أردنية وهي أم لداعشي قام بتفجير إنتحاري في الأردن وقُتل فيه . كانت خائفة ممن يسألها وبم يسألها وعن ماذا يسألها ، تنظر بعيون جاحظة ووجه سُلبت منه الدماء . سألها المقابل كيف أصبح إبنك داعشياً ، قالت : لم أشعر بعلاقاته المريبة ، كان يأكل معنا وينام معنا لكنه كان يخرج كثيراً ، كنت ألاحظ أنه قد أصبح قاسياً في سلوكه مع إخوته ويعلو صوته في أرجاء البيت ، وكنت أعتقد أن تصرفه كان بسبب بطالته ، نحن فقراء لكني لم أبخل عليه يوماً بما عندي . سألها المقابل هل أقمت له العزاء ، قالت : كلا ومنعت أهلي من ذلك ، قال لها هل تدعين له بالمغفرة ، قالت : كلا بل أدعو عليه لأنه لم يفكر بنا وبأهل بلده .
كنت أعلم أن ليس هناك أماً في الأرض تدعو على ولدها القتيل حتى ولو كان قاتلاً ، لذا فالمرأة كانت تكذب لتدفع عنها وعن عائلتها غضب المجتمع ، فهي ما بين خسارة وخسارة .
قال أحدهم كنت طالباً في كلية الحقوق ! ، إعتقلني النظام وبعد أن خرجت قررت أن أحمل السلاح لأقتل القتلة ، وكان الضحية شعبي .
كان أحد الضباط العراقيين الذي أحيل على التقاعد بعد الإحتلال ٢٠٠٣ وجد نفسه بين يوم وليلة بلا رتبة ولا سلاح ولا مرتب شهري يُقيت منه أولاده ، أحس هذا الرجل بالظلم بقسوة الوطن عليه وعلى عائلته فقرر أن يعدل الميزان ، فإنخرط في التنظيم وقد أقنع نفسه بأنه خارج عن القانون في كل الأحوال وليس هناك من طريق آخر لإعادة الحق إلى نصابه . وحينما أعطي سكيناً أحس بثقلها وبعد سنة إمتلأت جيوبه بالسكاكين ولم يشعر بعدها بثقلها أو ثقل الرؤوس التي قطعها .
مات كل هؤلاء بيوم واحد ، وظل صوت أم عربية يئن في سكون الليل وهي تهدهد فوق مهد فارغ وتندب حظها العاثر وتقول :
( ردتك إلي صايه ، ردتك إلي عون ) ثم تجيبها أم أخرى من مكان بعيد وتقول ( دللول يلولد يبني دللول ، عدوك ذليل وساكن الجول ) . ولم يذكر هؤلاء الأمهات سوى أول سن ينبت ، وأول خطوة ، وأول كلمة ينطقها . لم يستطعن أن يَرين أيدي أولادهن وهي ملطخة بالدماء ، أو وجوه أولادهن وهي جامدة حينما تسمع عويل الأمهات وصراخ الأطفال . ولم يعلمن بأن أولادهن قد جعلوا من أنفسهم آلهة وصنعوا لهم جحيماً خاصاً بهم يرمون به كثيراً من الناس وكثيراً من تراب الأرض المنقوع بالدم .







اخر الافلام

.. دمشق ومحيطها تحت سيطرة النظام للمرة الأولى منذ ست سنوات


.. موعدنا شباب - الحلقة الأولى


.. موعدنا شباب - الحلقة الثالثة




.. موعدنا شباب - الحلقة الرابعة


.. موعدنا شباب - الحلقة الثانية