الحوار المتمدن - موبايل



مغزى هجوم شيخ الأزهر على الفن

طلعت رضوان

2017 / 4 / 8
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


مغزى هجوم شيخ الأزهرعلى الفن؟
طلعت رضوان
لماذا لم يعترض (بمذكرة رسمية) على الأعمال الهابطة؟
وهل يتفضل بمشاهدة الأعمال التى دافعتْ عن القيم الإنسانية النبيلة؟
فى الموقع الرسمى لمشيخة الأزهرعلى (تويتر) شاهدتُ الفيديوالذى قال فيه د. أحمد الطيب شيخ الأزهرأنّ أخلاق الشباب انحدرتْ بنسبة90% بسبب الفن، ثـمّ أراد التأكيد فأضاف ((والفن وحده)) مماجعل هؤلاء الشباب غيرقادرين على رؤية الحقائق على نحوسليم.
وكنتُ أتمنى من فضيلة شيخ الأزهرأنْ يستخدم آليات الكتابة النقدية، ويـُـقدّم الدليل على مصداقية كلامه، وأنّ90%من الفن سبب انحدارأخلاق الشباب، ثـمّ يـُـشيرإلى نسبة ال10% التى أعجبته. وهل هذه النسبة تخرج (عن الأعمال الدينية) التى ليس لها أدنى علاقة بلغة الفن، لأنها تعتمد على لغة الخطابة، مثل المسلسلات والأفلام التى تناولتْ بداية الدعوة الإسلامية، والهجوم على (كفارقريش) والتركيز(على المشركين)..إلخ وهى الأعمال التى بدأتْ منذ الستينيات واستمرّتْ حتى الآن، ومصيرها الإهمال من وجهة نظرالكتابة النقدية للفن المرئى.
ونظرًا لأننى لا أنكروجود الكثيرمن الأعمال التليفزيونية والسينمائية التى يـُـطلق عليها (تجاوزًا أعمال فنية) فكنتُ أتمنى لوأنّ فيضلة شيخ الأزهرامتلك شجاعة (نقد) هذه الأعمال التى تسبّـبتْ- بالفعل- فى انحدارأخلاق الشباب. ومن بين هذه الأعمال: مسرحية (مدرسة المشاغبين) التى يُـصر(تليفزيون الدولة) على إعادة عرضها، بمعدل ملفت للنظرخاصة فى أيام الخميس والجمعة والأعياد الرسمية، رغم أنّ تلك المُـسماة (مسرحية) تسبّـبتْ فى تقطيع أوصال أقدس علاقة بين الأب وابنه، عندما قال الممثل ((أبويا اتحرق)) وأذكرأنّ ذلك التعبيرالمُـسف سمعته كثيرًا من الشباب فى وسائل المواصلات وفى الأماكن العامة، ونفس الشىء حدث مع العمل المُـسمى (مسرحية العيال كبرت) التى تحوّلتْ إلى (مُـقرّر) مفروض على شعبنا مثلها فى ذلك مثل مُـقرّرات المدارس المفروضة على التلاميذ، رغم أنّ أغلب مشاهدها إهانة وتجريح للأب. بل إنّ الاسفاف والابتذال تحت ستارما يُـسمى (فن) وصل لدرجة السخرية والاستهزاء والاستهتارمن قضاة مصرالذين هم رموزشامخة فى قلعة لها احترامها فى وجدان شعبنا، وذلك- على سبيل المثال- كما حدث فى العمل المسمى (مسرحية شاهد ماشافش حاجه) والمفروضة- أيضًـا- على شعبنا.
فهل (شاهد) شيخ الأزهرتلك الأعمال التى هبطتْ بمستوى الأخلاق، ليس بين الشباب (فقط) وإنما بين قطاعات عمرية كثيرة، الذين تصوّروا أنّ هذا (هوالفن) فلماذا لم يحتج شيخ الأزهرعلى عرض تلك الأعمال التى تسببتْ فى انحدارالأخلاق- كما قال فضيلته-؟ وهل كان يجرؤعلى تقديم مذكرة لرئاسة الجمهورية، أولرئاسة مجلس الوزر اء، أولوزيرالإعلام، أو- حتى- للمسئول عن ماسبيرو، بعدم عرض هذه الأعمال على شعبنا، حفاظــًـا (على الأخلاق)؟ أم أنّ شيخ الأزهرلم يـُـشاهد تلك الأعمال؟ وإذا كان لم يُـشاهدها فما الأعمال التى حكم عليها بأنها تسببتْ فى انحدارأخلاق الشباب؟ وهل معنى ذلك أنه يُـخصص وقتــًـا لمشاهدتها؟ أم يعتمد على التقارير؟ أوعلى ما يسمع من الشيوخ؟ وها أنا بعد أنْ ذكرتُ لفضيلته (بعض) الأمثلة عن الأعمال المُـسفة والهابطة والتى تسببتْ فى وجود (شرخ) عميق داخل كيان الأسرة المصرية، الشرخ الذى تسبب فى عدم احترام الابن لأبيه وأمه، لدرجة فاقتْ كل تصور، وصلتْ إلى حد السب وأحيانــًـا الضرب وأحيانــًـا القتل، فهل يتفضل فضيلته بتقديم المذكرة التى (كان) يجب عليه تقديمها ولم يفعل كما نوّهتُ بعاليه؟
وأعتقد أنّ الأخطرفى كلام شيخ الأزهرالأخيرهوأنّ أتباعه من الإسلاميين، سيفرحون بما قاله ويـُـردّدونه بين جيرانهم وأقاربهم، الأمرالذى سيؤدى إلى (كراهية) كل أشكال الفن، لأنّ فضيلة شيخ الأزهرحـدّد نسبة90%من الأعمال (غيرالأخلاقية) بينما النسبة الضئيلة التى أعجبته 10%. وإذا كنتُ أعترف بأنّ غالبية الأعمال السينمائية والتليفزيونية- منذ عدة سنوات- لاتنطبق عليها معاييرالفن المُـتعارف عليها فى الكتابات النقدية، فإنّ بعض الأعمال تستحق المشاهدة، بل (وتستحق الثناء) خاصة أعمال المبدع الراحل الجليل أسامة أنورعكاشة، الذى زرع (شجرة باسقة) فى (مجال الدراما التليفزيونية) فى الكثيرمن مسلسلاته مثل (الشهد والدموع) و(ليالى الحلمية)..إلخ خاصة وأنه ضفــّـرهموم ومشكلات قاع المجتمع، بنضال شعبنا ضد الاحتلال البريطانى، بخلاف تركيزه على أخطرآفة تـُـهـدّد كيان العلاقات الأسرية، أى آفة المرض اللعين المُـسمى (حب جمع المال) وبأية وسيلة حتى ولوكانت غيرمشروعة وحتى ولوكان المدخل إليها (أكل مال اليتامى) رغم أنّ الذين استحلوا (الحرام) من المؤمنين بأركان الدين الإسلامى الخمسة، ويحرصون على أداء الطقوس الدينية. أومسلسله الكوميدى الساخر(فى المشمش) الذى جمع فيه بين نقد الفساد السياسى (بتواطؤكبارالمسئولين مع المستثمرين) لنهب المال العام والاستيلاء على أراضى الدولة. وهذا العمل متعة فنية لكل من يعرف قيمة الفن.
ونفس الشىء ينطبق على (محمد جلال عبدالقوى) مؤلف (مسلسل المال والبنون) الذى تناول فيه صراع الأبناء من أجل المال، وغيره من المسلسلات العديدة لبعض المبدعين المحترمين، الذين أجادوا (توظيف الدراما) فى الأعمال المرئية، فهل فضيلة شيخ الأزهرشاهد (بعض تلك الأعمال) التى ركــّـزتْ على تعميق وترسيخ القيم الإنسانية النبيلة؟
أما الحديث عن السينما العالمية (الجادة والمحترمة) فهل لدى فضيلته (الوقت) ليُـشاهد الفيلم الأرجنتينى (موسم الحرائق) الذى عالج نضال الفلاحين ضد الشركة الأمريكية التى كانت تسعى لقطع و(ذبح) أشجارالبلوط؟ وكيف انتصرالفلاحون على المستثمرالأجنبى وعلى المسئولين الأرجنتينيين المتواطئين مع المستثمرضد وطنهم؟ وهل يمكن لفضيلته أنْ يقرأ (مسرحية القصة المزدوجة للدكتوربالمى) تأليف الكاتب الإسبانى (بويروباييخو) التى عالج فيها تعذيب المعارضين لحكم الدكتاتور(فرانكو) بشكل أدبى رفيع المستوى؟ وهل يمكن أنْ يستخدم (النت) ويطلب مشاهدة الفيلم الذى حكى قصة الأديبة هيلين كيلر، وكيف تغلــّـبتْ على فقدان السمع والنطق والبصربفضل مربيتها الآنسة (آن ساليفان) التى كانت البطلة الحقيقية فى تلك القصة الواقعية؟ فهل يفعلها شيخ الأزهرحتى يرى أنّ الفن الحقيقى (مع الأخلاق) ومع السموالروحى، وأنّ الفن الجيد ليس السبب فى انحدارأخلاق الشباب كما زعم.
000
هامش: هيليبن كيلر(1880- 1968) أديبة أمريكية من أصل إنجليزى. أجادتْ أكثرمن لغة، وتفوّقتْ فى العلوم الإنسانية مثل الفلسفة والمنطق..إلخ وكتبتْ 18كتابـًـا مثل (العالم الذى أعيش فيه (و(الخروج من الظلام) وتــُـرجمتْ كتبها إلى18لغة.
***







التعليقات


1 - صاحب الفضيلة
صلاح العمدة ( 2017 / 4 / 8 - 23:42 )
صاحب الفضيلة والامام الأكبر ألقاب يستحوز عليها دائما القرويون البسطاء من نجوع الصعيد وكفوره ممن جاءوا الى القاهرة وسكنوا مدينة البعوث الاسلامية ونالوا شهادات تثبت أنهم (حفظوا) أقوال الغابرين حفظ صم.. وحتى من تخرج منهم من كليات أجنبية كصاحب الفضيلة الحالى والذى سبقه فهم جهلاء بالفن كفار بحرية العقل يحيون خارج التاريخ .. ولهذا هم يتولون أمر توجيهنا ورسم الخطط لمسيرتنا
وشكرا

اخر الافلام

.. مبادرة جديدة تجسد الوحدة الوطنية بين الأقباط والمسلمين فى ال


.. جرحى جراء إطلاق جيش الإسلام النار على مظاهرة في مدينة عربين


.. قالوا| عن تعديلات قانون الهيئات القضائية..والدعوة السلفية




.. بالفيديو..قصة عروس بالمنيا اكتشفت عدم زواجها رسميًا بعد 15 ي


.. ترمب يتعهد بمحاربة -الإرهابيين الإسلاميين- ويهاجم الإعلام