الحوار المتمدن - موبايل



الوان عتيقة

محمد عبيدو

2017 / 4 / 9
الادب والفن


انا الكائن الهش
المنكسر الحلم
لا ارغب أن أشفى من حب دمشق
لا ارغب أن أوقف تفكيري بها
احدث نفسي عن الزمن الغياب الوحدة التلاشي الهلاك
هل يكفي وقتنا الماضي
وقتنا القصير
هل هو كاف ؟
****
تعثري في الكلام
انسحابي من التواصل
احترافي الانتظار
ضياعي في متاهة الحضور
إضاءة الألوان العتيقة
لكآبة قلبي
رقصي المستوحد في البرية
مضي كاله مكسور
مع الشمس لحظة الغياب
كل ذلك
شكل الارتباك ..
في نفس أخير
لليأس
نلم الشتات








اخر الافلام

.. بـ«الطبول».. 22 دولة تشارك بفرقها الفنية تحت سماء القاهرة بش


.. وفاة الموسيقي نشوان طلال والموسيقى حسام صدام في حادث سير في


.. الأكل المصري .. ثقافة وفن وتوفير




.. محسن محي الدين عن الأفلام الحالية: «بنهتم بالفرقعة والنار وا


.. شريف منير ومحمد رمضان بالأبيض والأسود .. وأحدث إطلالة للفنان