الحوار المتمدن - موبايل



ماذا لو.. ؟!!

كوثر العقباني

2017 / 4 / 11
الادب والفن


ماذا لو ؟!
-----------------
ماذا لو خلّتني رجلا..
وأهداني الرب سرَّ الوجود؟..
وكان لاذع الكذبِ ملحي..
فأرمم خدوش انكساراتي على طهر الخطيئة..
ماذا لو ..
أطلقت العنان للهفتي..
وبهيبة فاتح شيدّتُ قلاعا من جبروت سطوتي..
وعلى أنقاض ضعفكن رفعت رايتي عنوة..
أخالني الآن ملكّت الأندلس. .
رفعت حدائق بابل بشهقات عنفواني..
رسمت الأساطير حصونا على قدر هيبتي..
وفي تمرد أناي، صوّرتك أفعى ..
من نابها يقطر سم الخطيئة..
وعلى التواءات جسدها يشهق الشبق..
ليستحيل نصف الكون عورة..
أسترها بقهقهات رغبتي..
فلا سلطة تحكم رجائي..
ولا من شريعة تلجم جموحي..
قد أستبدلك رعشة..
كما تغيّر الأرض الفصول..
أربعة لي ..باكتناز ألوان الأفول..
يحق لي بدل العشيقة ثلاثا ..أربعا..
أو أقله ثاني اثنتين..
فللذكر مثل حظ الأنثيين!!؟..
ربَّ حظٍ امتلكته بمولدي..
ولا ئم تملأ أفواه بني جنسي انتشاء..
وبامتثال لمشيئة لإاله في تكويني..
تُرفع الأنخاب..
لتذروها مشاعل نصري على صهوات الطبول
احتفالا..
أي سر قد امتلكت..؟!
لامتلكك غاية تبرر وسائلي المنكرة..
فعشيقتي انتِ..
غانيتي..سبيتي..ومنجبة لوريث عرشي..
صاحبة العرش وأنا والنجوم من خّلقوا..
فالسماء تمطرني بخيرها..
لأمطر أرضي بوابل الفتوحات..
فالأرض وما أُنّث عليها لي..
ومااستطعت تأنيثه ولم يكن..
لي البحر ..والشمس تجري بإشارة رمشي
شكرا لآلهتي..
كيف صيرتني إلاها فارسا..
أعتلي صهوات ليلك يا حبيبتي المبلل برغبتي ..
بحمى سطوتي..
بضعفك الممعن بانتصاراتي..
أقهقه صارخة بملء دمي..
ولا من حلم أرجوه ليرجوني..
فالحلم أنا..
الرغبة أنا..
السر والبقاء ..
الليل ..النهار..السهر ..القمر ..الخلود..والرجاء..
أنا الأنثى التي وهبتك الحياة من رحمها زهرة..
تغدقك بالعطر ..فتشرب الموت
لتمتثل للحياة..







اخر الافلام

.. بوكس أوفيس| تعرف على إيرادات السينما الأمريكية لهذا الأسبوع


.. دردش تاغ - ما رأيكم في الأفلام المستقلة؟


.. مهرجان الفيلم العربي بواشنطن يدخل عامه الثاني والعشرين




.. ا?سرة «الخلية»:النقيب عمرو صلاح شهيد «الواحات» دربنا علي موا


.. الفنانة أروى تتحدث عن غنائها باللون الشعبي