الحوار المتمدن - موبايل



الابن الضال3

مارينا سوريال

2017 / 4 / 11
الادب والفن


سرق رفقائى اهل القرية وتركونى ليلا نائما وعندما استيقظت كنت عبدا لاهل الكرمة حتى اوفى اجر سرقة رفقائى..وعندما وجدتنى هى اشفقت ..فكرت هل اعود لابى الان كنت فتاة المدلل لكن يدى عرفت شىء اخر ربما اصبحت اكثر خشونة ..نظرى فوجدت الكل يعمل ليس هناك من سيد وعبدا كان الزعيم للكل والكل لاجل الزعيم..النسوة يطبخن لاجله وزوجته لاجل نساء القرية ترتدى زى النساء وتضع عمامتهن لم اراهن مثل نساء ابى ولا حتى امى ..ولكن عندما رايت زوجة الزعيم تذكرتها عندما كنت اراقب عيناها صغيرا تحمل نفس النظرات ..زوجات ابى الاخريات لم يقبلن ان تكون امى سيدة الدار المختارة من قبل ابى ..كان عبدا من عبيد ابى عبدا لزوجة السيد الاولى ..هرب العبد لكن امى لم تنجو من العقاب ..لم اغفر له قط قتل امى ..كان القانون صارما بينما هرب العبد وربما صار سيدا فى قرية اخرى من ذهب قتل امى..لم اعرف اخوتى برغم اننى عشت فى البيت ذاته رايتهم كبارا ضخاما يتزوج الواحد تو الاخر والواحدة فى دار ابى لكن لم احبهم قط ولا احبونى ..رايت اخى يخدم ويكره لانه ابدا لم يختار ان يكون هنا ولا ان يعمل للسيد حتى لو كان ابيه لم افهم سوى عندما رايت الارض الاخرى حسدنى اخى للحرير والان يحسدنى للرحيل ..كنت فى الحرير عبدا اما الان فصرت اجيرا حرا..

غريب سوف ياتيكم جدى من قالها لرجال القرية والجمييع ينتظر ولكن هل هذا الغريب الاجير حارس الخنازير يحكمنا!!لن يقبل ابى ولا ابناء جدى بهذا لايوجد سوى ابنة جدى الصغرى من تلك المراة التى لم يعرفها اهل القرية من تقبله .رايتها تذهب اليه فى الليل فكرت ان اخبر ابى والجميع لكن صمت لاادرى لما صمت الكل يريد رحيلها حتى انا ..ليست من بين الفتيات اجمل منها لكنها لم تحب احد وتهرب لاجل الاجيروتلقاه جوارا لخنازير.
والان تطالب به لها تقول الجد قال سياتى غريبا..هاربا من وجه ابيه رفيق لقطاع طرق. قيل انه ابن لغنى سرقوا ذهبه ورحلوا لايبدو لى كسيدا بل كهاربا لص يريدونه سيدا للكرمة ..من قال ان جدى لايخطىء لقد فعلها من قبل واخطأ ثلاث مرات علانية لكن ولا مرة فكر احد من ولاده فى سرقته والهرب بل ظل الكل مطيع ينظر له كزعيم الكرمة ولكن متمرد هاربا لاعيش فى ارضنا ..
كنت اراقبه من الشرفات العليا وهو بين الجموع يصرخون يطالبون بدمه لقد سفك دم ابنه جدى الغريبة ..سمع صوت النواح الطويل عده ليالى حتى كف الناس عن النوم منتظرين نزير الشؤم ان يتوقف لكنه لم يفعلها واصل صراخه حتى اليوم السابع قيل الصبيه البكر من ثلاث بيوت الوزراء قدرحلوا ليلا من دون مرض واختفى الفرح من المدينة فلم يعد يسمع صوت اعراس ..بدأ التجار فى رفع اسعار الخبز والطعام ..لم يظهر جدى صوت بكاء الناس فى كل مكان لم يصل لاذنه الاصم ..انهم لم يعرفوا بهذا الطبيب وحده يعرفه وقد دس له السم لم يبقى سوى عائلته تعرف بصمم كبيرها ..
لم اسمع صوته يطلب لنفسه كان الغريب يصمت يأكل ما يقدم له.كان الكل ينتظر محاكمته امام اهل القرية لابد ان تسفك دماءه مقابل روحها ..توقف نذير الشؤم عن العويل

وقف الاخ الاكبر على راس البيت يراقب جمع الغلال ..توقفت الافراح ولم يعد احد من القرية يدعو الى بيت السيد طريح الفراش بعد ان علم الكل بخيانة الابن الاصغر لابيه وتركه مع قطاع الطرق ..ولكن الكل كان يعرفهم كيف كان الصغير مع لصوص ولم يردعه الاخ الاكبر او ابيه بل لقد ترك الذهب والمال فاخذه ورحل ..كان الاخ الاكبر فقط من يدخل الى غرفه السيد فيجده يناجى صغيره الهارب بلا توقف ..قال كيف تحب لصا سرق ذهبك ورحل يا سيدى ؟! لكن السيد لم يجبه لقد حرم السيد على الجميع منادته بابى ماعدا هذا الصغير فلم يفعل ..كم مره اراد قتله لكنه كان يفشل حتى اتى لصوص غرباء عن المدينة اخذوه ببساطة ورحلوا من دون عناء..
كان السيد يمنح لاجرائه العطايا بينما وقف ابناءه من خلف الشرف يتطلعون والان لمن يعطى ..اين ذهب السيد الصغير؟.
.
استطعت الهرب من الكرمة ركضت بعيدا لم انظر خلفى لم ابالى بقلبى وهو يكاد ينفجر كنت اهرب من اهالى القرية من وجه ابى واخوتى هل يعرف انهم ارادوا قتلى هل يعرف كيف نجوت من سم طعامى ؟ لا لقد خنته لانه على فعل هذا ..كنت الصغير المحبوب المكروه..قالوا هرب من حياة الحرير وسرقة اصحاب السوء وهل وجد فى بيته يوما سوى الخوف ..خوف لم يعرفه وهووسط اللصوص ..انهم يريدون الذهب اخذوه ورحلوا بينما الاخوه يريدون اكثر دماء ه روحه ومن يخلصه هل هو الاب؟
هل هو الاخ الاكبر من طلب دمه ؟
يسمع صوت تذمر العبيد لم تعد العطايا كالسابق ..اصبحت العجول المسمنة تقام على مائدته الصغيرة ..استطاع ان يجلس السيد ومن حوله اولاده الصبيه الثمانى ..كان يردد انتم الوارثون انتم ولا احد اخر ..
لم يهتم بمرض السيد سوى خادمه الامين الذى شعر بالغضب من زوجات السيد اللواتى لم يحببن السيد بما يكفى ولكنه فكر فى زوجه السيد الصغرى التى انتحرت فعلت بسببهن ولكنه خطأ السيد ومن يواجه بهذا ؟كان الخادم فحسب من يعلم ان زوجة السيد الصغرى هى فقط من احبته لكنها رحلت وولدها الان فعل سرق ابوه بل قتله ورحل لما فعل السيد الصغير هذا ولم يبقى فى المدينة من لايحسده على حب السيد الاكبر له..







اخر الافلام

.. القضايا العالمية تطغى على أفلام مهرجان كان السينمائي


.. وزير الثقافة: «صلاح الدين» من أعظم شخصيات التاريخ.. وأعاد ال


.. روسيا والصين.. الثقافة وطريق الحرير




.. فيديو 360:الدخول في قلب احد الفنون اليابانية للدفاع عن النفس


.. هذا الصباح- قمر زحل.. فيلم هنغاري يعالج مشكلة اللاجئين