الحوار المتمدن - موبايل



زخات

نبيل محمود

2017 / 4 / 11
الادب والفن


# من قصائد حلوى الليل #
************************
امرأةٌ تلوّح بوشاحها البنفسجي
وتسافر في سفينة آخر النهار
تلامس أناملها زرقة السماء
فترافقها الحمائم البيض
والبحر يزفر زبدَه، بتأفّفٍٍ، على الرمال..
***
تعود، ليلاً، كالحلم عند استيقاظ الخيال
تعتصر الغيوم القصيّة
فتبرق أشواقٌ فضّية
وينثال رذاذٌ يفوح برائحة البحر
على حالمٍ يستلقي على سرير الوحشة
هارباً من العالم الشاحب
والزمان الشحيح..
يترقّب زخّات الجمال
ومن شقوق الزرقة الداكنة
يسقط متراقصاً، بين كفيه، وشاحٌ بنفسجي..







اخر الافلام

.. هل يصبح ممثل كوميدي شهير رئيس أوكرانيا المقبل؟ | عينٌ على أو


.. إطلالة مميزة لآسر ياسين وزوجته..ومحمود حميدة يخطف الأنظار في


.. «الأسود يليق بكِ».. أمينة خليل وبشرى وياسمين الهواري في ختام




.. بتحلى الحياة – الموسيقي زياد نعمة


.. نقيب الفنانين التشكيليين يناقش التعديلات الدستورية في البرلم