الحوار المتمدن - موبايل



سؤال ال (أي)

عباس علي العلي

2017 / 4 / 11
الادب والفن


أي أحلام تلك التي تأكل منساتي
فأخر راكعا
لأقبل الأرض
لعلها تقبل ضيافتي
وبأي قضية
أي طريق هذا الذي يمنع أقدامي أن تسير
ولا جناح عندي
ومينائي البعيد يناديني
هيت لك
فكل أحلامك سفنا ومراكب رمزية
أي وطن هذا؟
لا يمنحني هوية
ولا يرفض حتى أن أغادر أسواره المقفلة بالمنوع
والضرورة الوطنية
أي صوت هذا الذي ينهزم من أول حرف ناطق
ليختبئ خلف الخوف
ويرسل لي إشارة النصر بكلتا يديه
ويدع أنه ضحية
أي..... أي
وسؤلاتي كما كتبتها منذ خمسين عاما
تبحث عن عيون ذكية
أي عمر متخم بالرجاء
والرجاء وجدته بين مقابر الموتى يبحث عن مكان
لرقدة أبدية ....
أي كون هذا الذي يضيق بروحي ويتيه
أي عالم فسيح لا يمنحني موطأ قدم لأغني
أو أنشد أشعار أبنائي الذين
لم يلدوا بعد
فعلام يلموني أصحابي
وأي حرية
أي أنا؟ ..... ومن أين جئت؟ وأي مصير
أي مخلوق............ يمنح له صك الموت بالمجان
في أي وقت
في أي ظرف
في مكان
في أي أي
وينام الليل
وينتظر النهار
أي فرصة يمكنها أن تعيد وجودي
وأي أي؟







اخر الافلام

.. مدير مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية نسعى لإستعادة الجزء ا


.. هذا الصباح- أفلام الرعب.. أضرارها وفوائدها


.. تشويقة لقاء الممثلة Park Shin Hye الكورية على العربية




.. جموع غفيرة في تشييع جثمان فنان الكويت عبد الحسين عبد الرضا


.. ست الحسن - ثقافة تربية الحيوانات الأليفة مع أ. أحمد الشوربجي